الإثنين , 20 نوفمبر, 2017
إخبــارات
الرئيسية » إخبــــارات (صفحة 3)

إخبــــارات

أيادي وعجائن

يخوض محمد أوبحلي من خلال هذا البحث، غمار كتابة تاريخ الغذاء، وهو حقل معرفي ما يزال الاهتمام به حديث عهد في العالم العربي والإسلامي عموما. إذ بدأت العناية بالمطبخ العربي كموضوع للبحث العلمي حوالي النصف الثاني من القرن العشرين. إضافة إلى كونه مجالا مركبا، تتداخل فيه مجموعة من المستويات،  إذ لايمكن فصل طرق التعامل مع مختلف المواد الغذائية إنتاجا وتحويلا ... أكمل القراءة »

الأستاذ المصطفى مولاي رشيد (1940-2013)

انتقل إلى الرفيق الأعلى الأستاذ الدكتور المصطفى مولاي رشيد. وينحدر المرحوم من مدينة وجدة التي رأى فيها النور سنة 1940. ويعتبر من بين أوائل المتخصصين في التاريخ القديم بالمغرب، حيث حصل على دكتوراه السلك الثالث في هذا التخصص في أبريل 1981، ودكتوراه الدولة في التخصص نفسه سنة 1987. وعمل أستاذا بشعبة التاريخ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط منذ سنة 1977، وتخرجت على يديه مجموعة من ... أكمل القراءة »

لك مني كل التحية

أكتوبر 1983 الأرجح أنه يوم ثلاثاء، في إحدى قاعات كلية الآداب بالرباط، كان لنا موعد مع درس في تقنيات المكتبة والتوثيق يلقيه علينا أستاذ شاب هو ادريس بلمليح. لا أذكر شيئا من درس ذلك اليوم لكنني أذكر، ولكل داخل دهشة أنه كان أنيقا شيق الحديث منصتا، وكنت قد لمحته قبل ذلك وهو يحادث أستاذه وأستاذنا طيب الذكر أمجد الطرابلسي رحمة ... أكمل القراءة »

البين-بين هو قدر الرواية

رشيد بنحدو، جمالية البين- بين في الرواية العربية، منشورات مؤسسة نادي الكتاب بالمغرب،2011  يندرج كتاب جمالية البين- بين في الرواية العربية للناقد المغربي رشيد بنحدو ضمن اهتمام قديم يعرفه، ويتابعه جيداً، قراء هذا الناقد والمترجم المُجيد، الذي التصق اسمه بترجمة ودراسة الرواية المغربية المكتوبة باللغة الفرنسية، وخاصة روايات الطاهر بنجلون، التي ترجم بنحدو معظمها، واستحق عليها متابعة جيدة وسمعة لائقة بباحث يتابع الإنتاج الأدبي ... أكمل القراءة »

محمد الأمين البزاز في ذمة الله 1942-2012

توفي في التاسع من الشهر الماضي الباحث المؤرخ محمد الأمين البزاز، لكن نعيه لم يتصل بزملائه من المتخصصين إلا بعد أن مضى على وفاته ما يقرب من أسبوعين، وذلك في رسالة إلكترونية قصيرة، لم تقدم أي تفاصيل عن الوفاة وأسبابها وحيثياتها.           ولد محمد الأمين البزاز سنة 1942 بمدينة أصيلة. فَقَد والده وهو صغير السن، ثم رحل مع أمه إلى ... أكمل القراءة »

مالك الحزين يتوقف عن الشدو

في نهاية ثمانينيات القرن الماضي، كان ملتقى الرواية العربية الذي نظمه اتحاد كتاب المغرب فرصة اجتمع فيها عدد كبير من المثقفين والرائيين والنقاد العرب. تعرفت حينها على ابراهيم أصلان، ولم يكن مضى وقت طويل على قراءتي لروايته مالك الحزين باقتراح من الصديق الروائي عبد الكريم اجويطي. كنا وقتها طلبة نتلمس بداية الطريق، نقتسم نفس المقعد وكثيرا من الهموم والأحلام. توقعت أن أجد ... أكمل القراءة »

إدمون عمران المليح الغائب الحاضر

كتب إدمون عمران المليح روايته الأولى المجرى الثابت سنة 1980 عن دار ماسبيورو، وقد أثارت في حينها اهتماما كبيرا في الأوساط الثقافية المغربية غطى على الصمت المريب الذي قوبل به النص في منتديات باريس ومنابرها الثقافية. كان لافتا في حينها إقدام هذا المناضل المنتمي للعشيرة اليهودية وأحد قادة الحزب الشيوعي المغربي إبان مقاومة الاستعمار، والذي اختار المنفى منذ 1965 كجواب على ... أكمل القراءة »

رحيل محمد أركون: 1928-2010 القراءة العالمة للعقل الإسلامي

قراءاتي الأولى لمحمد أركون بدأت بالموازاة مع الترجمات المتوالية التي كان ينجزها هاشم صالح، وعادة ما كان يقدمها بنصوص إيضاح وإضاءة كاشفة لمغالق المعنى. ولم أتعرف عليه وجها لوجه إلا في ربيع 2002 حين حضر إلى المغرب رئيسا للجنة تحكيم جائزة الأطلس الكبير التي ينظمها قسم الكتاب بمصلحة التعاون الثقافي التابعة لسفارة فرنسا في المغرب. كنت وقتها مسؤولا عن إعداد ... أكمل القراءة »

رءوف عباس 1939- 2008

وُلِّد رءوف عباس في مدينة بورسعيد في أغسطس 1939، ولكنه انتقل إلى القاهرة ليستقر بها مع أسرته. وأنهى رءوف عباس دراسته الجامعية في التاريخ من كلية الآداب جامعة عين شمس؛ ثم حصل على درجة الماجستير في التاريخ الحديث عن موضوع الحركة العمالية في مصر 1899- 1952؛ ثم حصل على الدكتوراه عن موضوع الملكيات الزراعية الكبيرة في مصر حتى عام 1914. ... أكمل القراءة »

ج. م.غ. لوكليزيو جائزة نوبل للآداب 2008

لقد اختارت الأكاديمية السويدية منح جائزة نوبل للآداب لسنة 2008 إلى الكاتب الفرنسي (والموريسي) جان ماري غستاف لوكليزيو. وجاء في بيان الحيثيات أن الأكاديمية اختارت تكريم “أحد كتاب القطيعة والمغامرة الشعرية والإحساس المرهف الذي يقوم بسبر أغوار إنسانية تحت وطأة الحضارة المهيمنة”. والحقيقة أن للأديب لوكليزيو مكانة فريدة في المشهد الأدبي الفرنسي المعاصر، لا من حيث مساره الشخصي ولا من ... أكمل القراءة »