الإثنين , 30 نوفمبر, 2020
إخبــارات
الرئيسية » دراســات

دراســات

الأدب العربي والأدب العالمي

في ضوء مستجدات حركة ترجمة الأدب العربي الحديث والمعاصر إلى اللغة الفرنسية واللغات الأوروبية تعميما في الألفية الثالثة ،بما في ذلك الطموح العربي الجامح إلى العالمية، نسائل في هذه المقالة النتائج التي توصلنا إليها في كتابنا الترجمة في زمن الآخر1 ،الذي درسنا فيه الترجمات الفرنسية للروايات المغربية من خلال نماذج ترجمية تمتد من ثمانينات القرن العشرين إلى نهايته.       ... أكمل القراءة »

غنائيات بتاء التأنيث

ظلت شعرية القصيدة العربية تحتفظ لنفسها بقدر من الغنائية حتى لدى أكثر الشعراء حرصاً على تطوير جمالياتها، والنزوع بها نحو فلسفة تعبيرية جديدة تشحنها بعناصر أسلوبية كالسرد والدراما والتقشف الجمالي، ونستحضر ههنا تجربة محمود درويش وسعدي يوسف وعز لدين المناصرة…يقول محمد صابر عبيد “شعر عز الدين المناصرة في أحد أهم مظاهر اشكاليته وخصوصية حركيته التعبيرية أنه لا يطوق لغته بوساطة ... أكمل القراءة »

الحَجْر والحرية (في دلالة الخروج)

الآن بدأت أدرك بنوع من الوضوح ما معنى الحرية، ولم أعد في حاجة إلى البحث عنها في المعاجم ولا في بطون المصنفات الكبرى (فلسفية، دينية، سياسية..).  علمتني تجربة الحجر المنزلي – ولو في شكلها النسبي – أن الحرية، تعني ببساطة: “الخروج من البيت”.  بيد أن هذا المعنى “المبتذل” يحتاج إلى نوع من الإضافة على مستوى الحد، كأن نقول مثلا: الحرية ... أكمل القراءة »

رهانات تاريخ الأدب

 ألان فيان، عودة تاريخ الأدب، ترجمة عبد الجليل ناظم، دار توبقال للنشر، الدار البيضاء،2020.* تقديم                 يمثل كتاب تاريخ الأدب للباحث الفرنسي ألان فايان**(Alain Vaillant)  جُماع اهتمامات المؤلف الخاصة بالبحث في تاريخ الأدب الفرنسي في علاقته بنظرية الأدب والتواصل الأدبي. يستعرض المؤلف في هذا الكتاب مكونات هذا  التاريخ الأدبي ومختلف التحولات التي عرفها ويعرفها في علاقته بالعلوم الانسانية وعلوم التواصل، ... أكمل القراءة »

بعض مفاهيم العلوم الإنسانية من منظور المؤرخ

قبل الدخول في صلب الموضوع، دعوني أسجل جملة من الملاحظات التي قد تبدو جانبية ولكنها في الواقع على درجة كبيرة من الأهمية: عندما اتصل بي الصديق الأستاذ ياسر الهلالي، فهمت منه أن المقصود من هذا اللقاء هو تقديم تجربة شخصية في مضمار ما يمكن تسميته بتفاعل الباحث في ميدان التاريخ مع حقول مجاورة من العلوم الإنسانية والاجتماعية من قبيل الأنثروبولوجيا ... أكمل القراءة »

طيفُ الجابري في مرايا النقد اللغوي

لم يعد مدعاة للاستغراب أن يقدم الباحثون على العناية بمتون الفلاسفة العرب المعاصرين؛ إذ الحديث عن فلسفة عربية، عن متن يمكن الارتفاع به إلى مستوى الموضوع الفلسفي، بات اليوم في جملة الأمور المسلم بها بعد كل ما بذله الفلاسفة العرب من جهدٍ نظريٍ جبهوا به إشكاليات راهنهم، وسعوا، من خلاله، إلى تقديم فهم معقول لوضعهم التاريخي، صادرين في ذلك عن ... أكمل القراءة »

من العلماء المتمردين إلى بيروقراطية “الإيمان” : حلقات مسلسل معلن لإعادة هيكلة الحقل الديني بالمغرب

(ترجمة سليم حميمنات) أضحت السمة الدينية للسلطة الملكية المغربية، اليوم، مسألة مألوفة في تجلياتها العامة. فالأنتروبولوجيون، وعلماء السياسة، والمؤرخون، وعلماء الاجتماع ما فتئوا يركّزون على خصوصية حرصت جل النخب السياسية المتحالفة مع الملكية؛ سواء تعلق الأمر بوطنيين يساريين أو محافظين، بملكيين ليبراليين أو إسلاميين، على الحفاظ عليها بعناية. ترجع علاقة الملكية بالإسلام والوطنية إلى عهد الحماية، وقد تم تفعيل هذه ... أكمل القراءة »

L’histoire du Maroc : Une expérience de synthèse

Ce texte reproduit, moyennant quelques modifications, mon intervention au débat tenu à Rabat  le 24 février 2015, organisé conjointement par « L’Ecole de Gouvernance et d’Economie » et la revue électronique « Ribat Al Koutoub », et portant sur la question de l’exercice de la synthèse historique en prenant appui sur le cas du Maroc. Aux intervenants – Edmund  Burke III, Mostafa Hassani Idrissi, ... أكمل القراءة »

الثقافة الجزائرية بعيون ألمانية

I.مقدمة: صدر كتاب”الجزائر في مؤلفات الرحّالين الألمان (1830-1855)”، للأكاديمي الجزائري دودو أبو العيد، سنة 1975، وقدّم فيه المؤلف صوراً متعددة للجزائر كما جاءت في بعض مؤلفات الرحّالين الألمان في الفترة الممتدة بين سنة 1830، وهو العام الذي احتلت فيه فرنسا الجزائر، وسنة 1855. عرفت الجزائر قبل سنة 1830 عدداً كبيراً من الأسرى الأوربيين، كما قام بزيارتها مجموعة من الرحّالين والكتّاب ... أكمل القراءة »

انتقال مفهوم التناص إلى الخطاب النقدي المغربي الحديث

تاريخية مفهوم التناص يُجمِعُ الدارسون والباحثون المهتمون بمفهوم التناص على ارتباطه بالشعرية الغربية الحديثة. فقد كان أول من نظَّر له الباحثة جوليا كريستيفا، التي استوحته من أعمال ميخائيل باختين، الذي تحدث عن مفهوم “الحوارية”، باعتبارها عنصراً مميزاً للشكل الروائي، المتميز بالتهجين وتعدد الأصوات. فقد قدمت جوليا كريستيفا أبحاثها عن مفهوم التناص في أعمالها المنشورة في مجلة تيل كيل. لكن لابد ... أكمل القراءة »