الخميس , 23 نوفمبر, 2017
إخبــارات
الرئيسية » قـــراءات » نحو إبدال جديد في علوم الثقافة

نحو إبدال جديد في علوم الثقافة

kiraat_14.4الصورة المكانية للعالم التي خلقتها الثقافة تحتوي على مستويات متعددة: إنها تدمج في ذات الوقت الكون الميتولوجي والنمذجة العلمية والمعنى اليومي “الملائم”. كل شخص مكون بشكل طبيعي يمتلك هذه المستويات. سيمياء الكون (ص:218).

يشكل كتاب سيمياء الكون1 حدثاً معرفياً وعلمياً، سواء من حيث الأسس الابستمولوجية الناظمة لتصوراته، أو من حيث القوة المختبرية لنماذجه الإجرائية لتحليل التفاعلات بين الأنساق الثقافية، فما هي نقط الإرساء في المشروع اللوتماني؟

1– الكون اللوتماني  (lotmanosphere)2 والبيان السيميائي لمدرسة موسكو- تارتو

         يتلخص مشروع لوتمان في الدراسة السيميائية لديناميات التعقيد في الظاهرة الثقافية، ويتسم إبستمولوجياً بالخصائص الأساسية الآتية:

  • التكامل المعرفي (الرياضيات، النظرية المعلوماتية، السبرنطيقا، المنطق الصوري، اللسانيات…والسيميائيات).
  • ربط الجسور بين العلوم الإنسانية والعلوم الحقة.
  • التأسيس لمفهوم النسق المنمذج (modeling system) باعتباره أساس التحليل السيميائي للثقافات.
  • البحث في تكون وتطور وتنميط الثقافات3.

تشكل “الأطروحات” و”الآلية السميوطيقية” البيان السيميائي لمدرسة موسكو-تارتو4، والتأطير القاعدي لبرنامج البحث، ويمكن المسح المفاهيمي من إبراز أهم مباحثها:

  • كل نسق ثقافي متفرد التنظيم، وكل تنظيم يعد سميائياً في جوهره لأنه مشكل من العلامات.
  • كل مجال ثقافي يفترض مجاله اللاثقافي، فهو يحتاج إلى ضده، النظام لا يوجد إلا بوجود الفوضى، بل يخلقها.
  • الثقافة كل معقد يقوم على آليات ذاتية للبناء، وتعد اللغة الطبيعية الجهاز الأرقى فيها.
  • الثقافة ذاكرة غير موروثة للجماعة، وتلتحم فيها الممارسات الفردية والممارسات الجماعية. فالبناء السميوطيقي للثقافة نسق من القواعد السيميائية التي تتحول بها خبرة الحياة اليومية إلى نموذج.
  • الثقافة سيرورة مزدوجة: سيرورة نصية-معرفية قائمة على تدرج أنساق القيم للذاكرة الجمعية، وسيرورة تسنينية (تشفيرية) تتعلق بالدينامية الداخلية للنسق.
  • الثقافة نص، وكل نص لا يعزز عملية التذكر فحسب، ولكن يعزز عملية النسيان أيضاً، فالنسيان آلية مزدوجة لاشتغال الثقافة: إغفال نصوص(تخريب الذاكرة ) أو إحياء نصوص أخرى(اشتغال الذاكرة).
  • ترتبط دينامية النسق الثقافي بدينامية المجتمع البشري، فالحياة دينامية؛ ومن ثم، الدينامية خاصية مستغرقة في الثقافة.
  • الثقافة تفرض الوحدة وتطلبها، إن على الثقافة، كي تنجز وظيفتها الاجتماعية، أن تتبدى بنية خاضعة لأسس موحدة، لا يمكن لأي مكون مستقل أن ينجز وظيفته بشكل مستقل حتى وإن كان مكوناً عضوياً بالمعنى البيوثقافي. قد تكون هناك سُلَّمية في مستويات التكون الشكلي للثقافة، ولكن اشتغالها يفترض الوحدة.
  • يخضع النسق الثقافي لتوتر بين الفضاء الداخلي (المغلق) والفضاء الخارجي(المفتوح)، بين فضاء “النحن” المنظم، والفضاء غير المنظم والمستوعب ثقافياً، هناك دائماً محاولة استيلاء الداخل على الخارج.
  • النص المتصل (الأنساق البصرية- السمعية…) أولى بالمقارنة مع العلامات، وهناك توتر دائم بين النص المتصل والنص المنفصل، وهو لا ينفي تعايشهما داخل النسق الثقافي رغم هيمنة أحدهما على الآخر في مرحلة معنية، ويعد آلية لتنشيط الثقافة5.
  • اللانص هو ما تستطيع الثقافة حفظه، والنص النقيض هو النص الذي تسعى الثقافة إلى تدميره.
  • البحث العلمي ليس مجرد أداة لدراسة الثقافة، ولكنه أيضاً جزء من موضوعها.

إننا نسعى من خلال المسح المفاهيمي للبيان السيميائي إلى التعقب الإبستمولوجي لإرهاصات تكون مفهوم سيمياء الكون. فماهي إحداثيات هذا التجذير؟

يتأسس النسق السيميائي على العلاقات بين العلامات وليس على العلامة المفردة، بمعنى ما، فضاء سميائي معقد تتفاعل فيه المعارف والظواهر؛ فخلافا للسميائيات الباريسية الكلاسيكية التي حددت مجال البحث السيميائي في الخطاب، فإن السيميائيات اللوتمانية اقترحت مفهوم النص، ليس بالمعنى المتداول في علوم اللغة والخطاب، أو بالنظر إلى وظيفته التواصلية، ولكن باعتباره جهازاً لتحويل الرسائل وإعادة إنتاجها وفق التنظيم السُّلمي للقيم الثقافية، فهو مشكل من طبقات غير متجانسة، وله القدرة على ربط علاقات معقدة مع السياق الثقافي والفاعلين الثقافيين، فهو مرتبط بالفاعلية الذهنية والذاكرة الثقافية؛ ومن ثم، فالتحولات النصية تعكس تحولات الوضع السيميائي في مجموعه: إن النص سيرورة وليس بنية6.

إن الوظيفة الأساسية للثقافة هي التنظيم المبنين للعالم المحيط بالكائن البشري، إنها مولدة لبنيات ذات تنظيم ذاتي (نصية وتشفيرية)، تشكل حول الانسان كوناً سميائياً  (sphere)(الجذر اللغوي لكلمة “كون” في اللغة الروسية يحتمل تقاطع دلالات فضائية لا تجتمع في المقابلات اللغوية، ويعد هذا الاختيار من طرف لوتمان منهجياً) وفق معطيات الذاكرة الجماعية، وتجعل الحياة ممكنة خارج بعدها البيولوجي؛ إذن، فأفراد جماعة بشرية ما، داخل نسق ثقافي محدد، يمتلكون خطاطة للعالم، بنية علاقات تربطهم بالمحيط المصاغ سيميائياً، تشكل اللغة الجهاز التنميطي والمنمذج  الأقوى فيها .

إن اللغة باعتبارها نواة تعد مركز النسق الثقافي وآلية تنظيمه، ومصدر البنية السلمية، وتعمل على المأسسة النصية من خلال آلية للنسيان، وبنينة العالم المدرك، وتمكين الوسائل السيميائية من فعل الترجمة والتواصل بين النصوص، وتعمل من خلال قدرتها المنمذجة على تحقيق الفهم الذاتي والوصف الذاتي، المؤثرين في اشتغال النسق، هذا لا يعني أن الثقافة تتشكل من لغة واحدة؛ إنها مجموعة من اللغات، ويعد التعدد اللغوي من الناحية النظرية، من أهم سمات التعقيد في الثقافة، وهو ما يجعل من الترجمة آلية بنيوية لتنشيطه من جهة، ومن التسنين آلية لخلق التواصل بين مكونات النسق من جهة أخرى. إن الترجمة تضمن استمرارية النسق، لكن يجب التشديد على أن الآثار والنصوص الثقافية ليست هي الثقافة، بل هي التمظهر المادي للنموذج الثقافي.

2- الكون السيميائي: إبدال علمي

يعتبر لوتمان أن اجتراح مفهوم سيمياء الكون(semiosphere)  نتيجة لتمثل مفهوم الكون الحيوي(biosphere)  لفرنادسكي (Vernadsky)، ويتحدد باعتباره الفضاء الضروري لوجود واشتغال لغات مختلفة، وليس مجموعة من اللغات، إنه فضاء قبلي، سابق عن اللغات (ص:15)، وتشكل الاثنانية واللاتناظر قانونين يضمنان انسجامه النسقي(ص:16).

سيمياء الكون – يفترض لوتمان– نتيجة وشرط للتطور الثقافي، فإذا كان الكون الحيوي هو الكل العضوي للمادة الحية، وعلى الأخص الشرط الضروري لدوام الحياة، فإنه يتسم بلا تجانس عناصره، حيث يتمفصل الكل إلى كائنات حية غير متجانسة، وبالتناسب لا تجانس اللغات داخل الكون السيميائي، وينتج عن اللاتجانس الصياغات الآتية:

  • العلاقة بين عناصر الكون دينامية.
  • بنية الكون السيميائي غير تماثلية، وصراعية.
  • كلية الكون السيميائي مولدة للمعلومات.
  • الترجمة آلية الوعي الأولي بين عناصر النسق (لغات النسق).
  • التدوين، تسنين العادات والقوانين، جزء من عمليات الوصف الذاتي التي تؤدي إلى تشييد نحو للثقافة، إلى تنظيم بنيوي(ص:27).
  • اللغات الأكثر تطوراً والمنظمة بنيوياً تحتل مركز سيمياء الكون، بينما الأقل تنظيماً تستحوذ على الهامش.

إن جوهر التكون الشكلي لسيمياء الكون هو مفهوم الحد، حيث تبرز الأبعاد النظرية للصياغات السالفة، والمضامين الإبستمولوجية لقانوني الاثنانية واللاتناظر. فالحد آلية أولية يشغلها الوصف الذاتي للنسق من أجل تحقيق تفرده السيميائي، إنه المنتهى الخارجي لشكل مرتبط بالضمير الشخصي: فضاء “النحن” المنظم والثقافي في مقابل فضاء الآخر الخطير، والفوضوي. إن كل ثقافة تتأسس مبدئياً على تجزيء العالم إلى فضاء داخلي للأنا وفضاء خارجي للغير، ويخضع هذا التقسيم الثنائي لطبيعة التنميط في الثقافة المعنية، وكل تنميط محلي مستغرق في تنميط كوني توجبه الكليات الإنسانية، أي: المقولات (الحياة/ الموت، اليمين/ اليسار، الأعلى/ الأسفل…). لكن، هل الحد، باعتباره فضاء فاصلاً بين الداخل والخارج يتسم بالحيادية، أم أنه جزء من تداخل فضاءات “النحن” و”الآخرين”؟

الحد السيميائي مزدوج، من جهة يجزئ، من خلال قانون الاثنانية، ومن جهة أخرى، وبالنظر إلى أنه ينتمي لثقافتين، فهو يوحد بين الداخل والخارج عبر آلية الترجمة، إنه مزدوج اللغة، وهو ما يجعل من الهامش مجالاً للدينامية والتوتر وإبداعية الجديد(ص:49). كيف، إذن، ينحل التوتر بين الأكوان السيميائية (أفقياً وعمودياً) إلى فعل للترجمة؟

الفعل الأولي للتفكير هو الترجمة، والآلية الأولية للترجمة هي الحوار (ص:63)،والحوار يفترض الاختلاف (غير المطلق)7 واللاتماثل: إنها السيرورة الدينامية للترجمة، ذلك أن وظيفة الحد مراقبة وتصفية وتكييف ما هو خارجي مع ما هو داخلي. وتتحقق هذه الوظيفة بطرق مختلفة وعلى مستويات مختلفة، حيث تمكن الترجمة من بنينة الفضاء الخارجي، فالثقافة لا تخلق نمط تنظيمها النوعي الداخلي فقط، بل أيضا نمط لا تنظيمها الخارجي، إنها تخلق البربرية، فهناك دوماً حاجة متبادلة بين النظام والفوضى؛ ومن ثم، يعد الحد الأقصى للكون السيميائي مجالاً لحوار مستمر، غير أنه حد مشروط بخاصيتين مؤطرتين:

  • بالنظر إلى اشتغال الثنائيات على تنميط مقولي للكليات الإنسانية، فهو حد مجرد وليس مادي.
  • ويستتبع ذلك أن الفضاء في سيمياء الكون فضاء مجرد قائم على النمذجة الفضائية التي تعيد بناء الشكل الفضائي للعالم الواقعي، ويعتبر فهم الفضاء الجغرافي من الوسائل التي يعمل الذهن من خلالها على نمذجة الفضاء. لهذا، بوأ لوتمان سيميائيات الفضاء أهمية استثنائية، بل حاسمة لتمثيل العالم الخاص لثقافة ما(ص:81)، فالإنسانية، بانغماسها الدائم في فضاء ثقافي، تخلق دائماً حول نفسها كوناً فضائياً منظماً.

إن تطور ثقافة ما يعد دورياً، وهو نفس الأمر بالنسبة لأغلبية السيرورات الدينامية الطبيعية (ص:65) (نشير مشددين على التناص الابستمولوجي بين لوتمان والنظريات المورفودينامية: روني طوم، بتيتو، براندت)، وقد قدم لوتمان صورنة للتوترات التلفظية- المعرفية بين الثقافات (ص:72-74) من خلال مختبر إجرائي شمل الحدود البنيوية في العوالم السردية (مشكل الحبكة)، والفضاءات الرمزية (الفضاء الجغرافي في النصوص أثناء العصور الوسطى، سفر إليس في الكوميديا الإلهية لدانتي، المسكن في السيد وماركوريت لبولكاكوف، ومدينة بترسبورغ).

إن عبور الحدود البنيوية للفضاء الثقافي-يوضح لوتمان أبعاد التوترات السالفة سردياً- يعد خرقا، والخرق فعل، وسلسلة الأفعال تكون ما نصطلح عليه بالحبكة (ص:86)،بتطوير هذه الملاحظة، فإن القارئ يولي أهمية كبيرة للتنبؤ وهو يرتكز إلى تجربته الخاصة، ويبني التطور الأكثر احتمالاً للحبكة (ص:113) (يمكن المقايسة مع تصورات أمبرتو إيكو حول النموذج التعاوني في القراءة وبناء السيناريوهات، دون أن نغفل التكوين الأصيل للوتمان في العلوم المعرفية). فمن خلال خلق نصوص ذات حبكة، استطاعت البشرية أن تتعلم تمييز الحبكات التي تعد أساسية في الحياة، أي: إعطاء معنى للحياة (ص:126) (نذكر بأهمية عبارة “معنى الحياة” في مشروع كريماص، كما أن المخرج الاستوني آن نيلك للفيلم الوثائقي حول لوتمان والحائز على جوائز متعددة استهله بسؤال للوتمان: ما معنى الحياة؟).ويمكن أن نستعين بالخبيرين السيميائيين جاك فونتاني وكلود زيلباربارغ لصياغة مجملة لصورنة لوتمان.

يتشكل سيمياء الكون من مركز وهامش؛ فالمركز تحتله مجموعة من الصنافات الثقافية، حيث كل صنافة تحتوي أشكال حياة منمطة ومحققة لسيميائيات مصغرة داخل فضاء سيميائي أكبر، أما الهامش فهو مجال الحوار مع الثقافات الأخرى، ملاقي أشكال حياة غير منمطة، ويعمل على تعديل وتنقيح الكون السيميائي وفق آليات الرفض والتكيف (إن ما قدمه الأستاذ محمد مفتاح حول المثاقفة  في “مشكاة المفاهيم” يتطابق إلى حد بعيد مع صورنة لوتمان)، وتخضع العلاقات بين المركز والهامش لتركيب (syntaxe)يتمرحل إلى: المواءمة وتتعلق بالمركز، والارتقاء /الانحطاط ويهمان الهامش.

يحدد التركيب أعلاه خصائص سيمياء الكون ، فالموائمة تحقق التمركز حول النحن (الثقافة، التناغم، كل ما ينتمي إلى داخل النسق) من جهة، وإقصاء “الآخرين” (البرابرة، الغرباء، الفوضى)،كل ما ينتمي إلى خارج النسق من جهة أخرى. أما الارتقاء والانحطاط فيعكسان تحولات دينامية بين المركز والهامش، بين الداخل والخارج، فالخاصية الأولى تؤشر على أن سيمياء الكون مسيج بحدود، بينما الخاصية الثانية تبرز التفاعل بين المركز والهامش، بين الداخل والخارج من خلال عمليات الترجمة، سيرورة بث الأشكال، وآليات تحويل المؤثرات الخارجية، مما يؤدي إلى تجانس المستويات (المقولية والوجودية) وتحقيق الانسجام الشمولي داخل سيمياء الكون، فما هي سمات الدينامية المنبثقة عن أنماط الترجمة /النقل  بين الداخل والخارج؟

يصنف فونتاني وزيلبربارغ أنماط النقل إلى أربعة أزمنة:8

أ-الإسهام الخارجي باعتباره متفرًداً ومدهشاً وفق قيم قانون اجتماع الضدين:

– قيم إيجابية: عنصر الدهشة.

– قيم سلبية: بالنظر إلى القوة التدميرية أو التميزية للخارج في مقابل الثقافة المستقبلة.

ب- الإسهام الخارجي يتم تقليده، إعادة إنتاجه، ونقله عبر مصطلحات “الخصوصية” و”النحن”، مما يسمح ببثه وإدماجه داخل الحقل الداخلي حيث يفقد خاصياته الخارجية(المدهش، الغريب).

ج- الإسهام الخارجي يتم نزع خاصيات تكوينه الأصلية، والعمل على إخفاء خاصياته الخارجية من أجل بصمه بشكل آخر يحقق وجوده داخل الثقافة المستقبلة ويمكن من إدماجه فيها.

د-الإسهام الخارجي تتم صياغته وفق معيار الكوني، يشمل الداخل والخارج معا، باعتباره نموذجًا.

أثار التحديد السالف إشكالين، يتعلق الأول بإبراز الحدود العلمية في التناسب بين سيمياء الكون والكون الحيوي بالنظر إلى متغير الكون الذهني(noosphere)9 ، ويخص الثاني تدقيق المجال النسقي لسيمياء الكون؛ هل يرتبط بسيرورة دينامية للحد أم يتميز باستقلالية نوعية؟ هل الحد جزء من إجراءات النسق ام آلية لتكونه الشكلي؟

يقوم التحديد الذي أعاد سبكه لوتمان على فرضية أولية: الكون السيميائي متصل10، لماذا؟ لأنه يرتبط بفضاء مجرد، فضاء استعاري؛ ومن ثم، لاوجود لأي تشويش مفاهيمي بين سيمياء الكون والكون الذهني، فهذا الأخير فضاء مادي، ويشكل مرحلة من تطور الكون الحيوي تتميز ببروز الفعالية العقلية للإنسان، بينما المتصل كون خاص في الذهن، يمتلك علامات تحدد فضاء، ويمكن من تحقق سيرورة تواصلية وإبداع معلومات جديدة.

إن توضيح لوتمان لم يكن كافياً من الناحية الإبستمولوجية، فإن كان فرناندسكي يعتبر مرحلة الكون الذهني حاسمة في تطور الكون الحيوي، بل ضرورية، كيف يمكن، إذن، عبر صيغة نظرية واصفة  تمثل الكون الحيوي في بناء مفهوم سيمياء الكون دون إعطاء الأولوية لأهم مرحلة في تكونه؟

إذا كان الفضاء في الكون السيميائي مجرداً، فان الحدود هي الأخرى لا ترى بالعين المجردة، ففي الرياضيات يتم تمثيل الحد من خلال متعدد من النقط ينتمي في الآن ذاته إلى الفضاء الداخلي والفضاء الخارجي، وهو ما يتناسب مع الحد السيميائي؛ حيث يتم تمثيله من خلال مصافي للترجمة مزدوجة الشفرة، تعمل على ترجمة اللغات الخارجية إلى الداخل واللغات الداخلية إلى الخارج.

3 –استشكال المفهوم

يتعالق سيمياء الكون تصورياًً مع شبكة من المفاهيم11، وهو ما أدى إلى استثمار تحديدي متعدد، منه على سبيل الاستشكال :

  • سيمياء الكون صيغة للتحليل الشمولي للأنساق الثقافية،
  • سيمياء الكون إضاءة للمبادئ البنيوية للسميوزيس،
  • سيمياء الكون انتقال من التحليل الثابت إلى الدينامي، ومحاولة لفهم التعالق بين الشمولية واللاتجانس،
  • سيمياء الكون فضاء لتوليد المعنى،
  • سيمياء الكون والكون الحيوي يمتلكان قابلية التوليف المفهومي (biosemiosphere)، فالثقافة سيرورة وليست بنية12.

إن التمفصل المزدوج لسيمياء الكون باعتباره موضوعاً (الكل الثقافي) من جهة، وبالنظر إلى كونه مفهوماً واصفاً (إجراءات تحليل الأنساق الثقافية) من جهة أخرى، خلق تشويشاً تحديدياً، فهل الأمر يتعلق بمفارقة؟ إنه على العكس من ذلك، يعد حواراً نظرياً داخلياً بين المنهج والموضوع.

إن هذا التشديد لا يكتمل إلا من خلال تدقيق الأصول العلمية لمفهوم لسيمياء الكون، أي: ما هي المسوغات النظرية التي مكنت من نقل مفهوم من الجيوكمياء الحيوية (biogeochemistry) إلى السيميائيات؟ وكيف تم هذا الانتقال المفهومي؟

تعتبر البحاثة كاي كوتوف (kotov) أن سيمياء الكون تم استلهامه من نظريتين كيميائيين : الجيوكيمياء الحيوية لفرنادسكي ونظرية البنيات المتبددة (theory of dissipative structures) لبريجورين وستنجرز، وذلك سعيا لتأسيس ديناميات للثقافة. وشكلت الآلية الاستعارية عنصراً أساسياً في إقرار التناسب بين الكون الحيوي و سيمياء الكون13.

إن التحديد المعدل، الذي اعتبر فيه لوتمان سيمياء الكون متصل، يعد من منظور إبستمولوجي تأثيلاً، فالمتصل يعني أن كل نص هو نص لاحق لنص سابق، وتعود هذه الفكرة إلى فرنادسكي الذي يشدد على أن التضاعف ليس فعلاً بسيطاً لإعادة الإنتاج ولكنه سلسلة متتالية تقوم على مبدأ ريدي(redi principale) : omne vivo e vivum.

في رسالة (مؤرخة بيوم 19 مارس 1982) وجهها لوتمان إلى اوزبنسكي أوجز فيها فهمه لمبدأريدي عند فرنادسكي14:

 “ما فتئت أقر خلال الأوراش السيمائية بموسكو، اعتقادي الراسخ، لا يمكن أن يوجد نص إلا من خلال نص آخر، وبالتالي كل تطور ثقافي يجب أن يكون لاحقاً لتطور ثقافي سابق، بل إنني وجدتفرنادسكي يعتبر من خلال أبحاثه في جيولوجيا الكون أن الحياة لا تنبثق إلا من الحياة.”

إن مبدأ ريدي ليس سوى خاصية مفردة من النسق التصوري للكون الحي، وبالتالي ضرورة الكشف التأثيلي15 عن باقي الخاصيات التكوينية، فما هو مسار تشكل الكون الحي؟

يرتبط الاستعمال الأولي لمفهوم الكون الحيوي في البيولوجيا مع لامارك، وفي الجيولوجيا مع العالم النمساوي ادوارد سويس (Swess)، وقد حدده باعتباره مجموع الكائنات الحية، بل إن الكون الأرضي (Geosphere) نتيجة لسيرورة الحياة،وبنفس الصيغة التحديدية اعتبر الباحث الفرنسي تيلهارد دوشاردان (Teilhard de chardin) الكون الحي مجموع الكائنات الحية، فبعد لقاء فرنادسكي بسويس في فيينا أثناء استكمال دراساته الأكاديمية سنة 1911، قدم صياغة أولية ركز فيها على دور التبادل الذري الناتج عن سيرورة الحياة في تطور الكون الحيوي16، ثم بعد ذلك حدده باعتباره نسقاً منظماً ذاتياً، ويضم مجموع الكائنات الحية (المادة الحية) ومحيطها17، وبتعقب التناسب في تحديد سويس وتحديد فرنادسكي يتبدى أن التعديل الإبدالي لحق الشكل أكثر من المحتوى، حيث تم استبدال الكون الأرضي بالمحيط.

في مرحلة تالية، وهنا الإضافة الفذة لفرنادسكي، تم اقتراح مفهوم الكون الذهني، حيث تم الانتقال من مركزية المادة الحية إلى مركزية الفكر الإنساني، وبالتحديد الفكر العلمي. ففي الكون الحيوي، ومن خلال وظائف الطاقة الحية المتولدة عن المادة الحية، تهيمن الثقافة الإنسانية18، فالنشاط الثقافي البشري استمرارية للمواجهة الكونية بين الحياة والمادة الجامدة (ص:18)، ومن ثم يستنتج فرنادسكي افتراضات نسمها من جهتنا بالخطيرة:

  • ظهور الإنسان العارف (Homo sapiens)لم يكن عرضيا بالنظر إلى تطور الكون،
  • بزوغ الحضارة ضرورة جيولوجية،
  • الفكر العلمي ظاهرة جيولوجية19،
  • الكون الذهني “طاقة الثقافة الإنسانية”.

في مرحلة اكتمال الصوغ المفاهيمي، نتيجة التحام الكون الذهني في سيرورة تطور الكون الحيوي، تشكلت ضميمة الخصائص الآتية:

  • سمات المادة الحية متمايزة عن سمات المادة الجامدة،
  • يتميز الكون الحي باللاتماثل الفضائي؛ فضاء الكائنات الحية ليس هو فضاء المادة الجامدة،
  • الحياة لا تتولد إلا من حياة سابقة ( مبدأ ريدي)،
  • اللاتماثل يفترض اقتضائياً اللاتماثل (مبدأ باستور كيريPasteur– curie )،
  • السيرورة في الكون الحي، المرتبطة بالكائنات الحية، غير عكسية20 (irreversible)،

4- التلوث السيميائي و فزياء المعنى

لقد سعى لوتمان إلى أن يكون سيمياء الكون هو مجموع الثقافة على غرار مجموع الكائنات الحية في الكون الحي، ولئن كان لوتمان نفى وجود أي تماثل بين سيمياء الكون والكون الذهني بالنظر إلى التمايز بين تجريدية الأول وتجسيدية الثاني، فإنه يستوجب منا توضيحاً قاعديا؛ فعندما يعتبر لوتمان أن سيمياء الكون فضاء ذهني، وعندما يعتبر فرنادسكي أن مرحلة الكون الذهني حاسمة في تطور الكون الحيوي، فإن التماثل حاصل بالقوة لا بالفعل، فحجة لوتمان القائمة على التمايز السالف تصبح بانية أكثر منها مقوضة، فاعتبار الفعالية المعرفية ظاهرة جيولوجية يستوي واعتبار المعنى ظاهرة فيزيائية، فالفيزياء السيميائية تنفرد بخصائصها العلمية عن الفيزياء الطبيعية21.

إن سيمياء الكون متعدد على كل المستويات، لكن هذا لا يمنع من تشغيل آلية المراقبة في اشتغال الحد، فانفلات حزمات معلوماتية من قوانين الضبط في عمليات ترجمة الخارج إلى الداخل يستعصي على القدرة المنمذجة استيعابها فيما بعد، فأدبيات الجهاد التي تم التغاضي عنها في زمن ما، وتفاعلها مع بيئات معلوماتية وتربوية ووسائطية واجتماعية واقتصادية وسياسية وفق مقاصدها، تحولت إلى كون داخل النسق، مما أدى إلى خلل في عمل الترجمة22، حيث أمكن نقل الإرهاب من الخارج إلى الداخل دون مشاكل في التشفير.إن سيميائيات الكون قد تعلمنا كيف نحارب الثلوت السيميائي والمعرفي لنفوز مرة أخرى بفضاء للقيم، لنفوز بالإنسان.

الـهـوامـش:

1-      يعتبر كتاب سيمياء الكون النواة المركزية في البرنامج العلمي للوتمان كون الذهن. وقد امتد العمل فيه بالتعديل والإضافة من 1966 إلى 1984، ليستكمله بعمله العمدة الانفجار والثقافة 1992). وتعد ترجمته اللبنة الأولى في مشروع الأستاذ نوسي عبد المجيد الذي ينكب بوعي ومسؤولية على نقل الأعمال المتأخرة للوتمان إلى اللغة العربية (الصفحات المحددة داخل النص تحيل إليه). ولا يتسع المقام لبسط القول في احتفاء الجماعات البحثية والمؤسسات العلمية بالسيميائيات اللوتمانية راهنا.

2-      اقتبسنا هذه الصيغة من الباحث السيميائي فويت فيلموس:-VOIGT (Vilmos), In memorian oflotmanosphereSémiotica, 105, P: 191-206.

3-       CACERES SANCHEZ (Manual), Scientific thought and work of Yuri Lotman,SSS, 27, 1999, P: 45-59. ويعود الفضل للباحث سانشيز كاسيرس في الإشراف على نقل أعمال لوتمان إلى اللغة الإسبانية. OUSBENSKI(B),Sémiotique de la culture russe, A propos de la genèse de l’école sémiotique de Tartu et Moscou, In Lotman(Y)et Ouspenski(B) ,Sémiotique de la culture russe, Tra. Françoise lhoest, Lausanne, L’Age d’Homme,1990,P :9-20.

4-      LOTMAN (J) and OUSPENSKI (B), On the sémiotic mechanism of cultureNew Literary History, 9(2), 1978, P: 211-232.-LOTMAN (J), OUSPENSKI (B), IVANOV(V), TOPOROV(V),PJATIGORSKIJ (A), Theses on the semiotics study of culture (As applied to Slavic texts), In Jan van der eng and Mojmir grygar (Ed), Structure of texts and semiotics of culture, Paris/ The Hague, Mouton, 1973, P: 1-28.. يتسم هذان النصان بقيمة علمية رفيعة، وما زالا محط تأمل مستمر بين السيميائيين، وحول “البيان السيميائي” لمدرسة موسكو-تارتو: TOROP (Peeter), semiotics in Tartu, SSS, 1998, 26, 9-19.

5-       LOTMAN (Y), The discrete text and the iconic text: remarks on the structure of narrative, New Literary History, V 6, 2, 1975, P: 333-338.

6-      KULL (K), Organism as self-reading text: anticipation and semiosis,International Journal of Computing Anticipatory Systems, V1, 1998, P: 93-104.

7-      يعتبر كول أن تحديد لوتمان قد يبدو كمفارقة: شخصان متطابقان كليا=انعدام التواصل و الحوار أو شخصان مختلفان كليا=انعدام التواصل والحوار. لكن هذه المفارقة طبيعية في انتظام الأنساق، فالاستقرار البنائي و الدينامية مبدآن متعايشان. من ثم، يعتبر كول أن التسنين المزدوج للنص هو الحل، حيث الاختلاف بين طرفي الحوار ينتفي من خلال إمكانية فك التشفير:- KULL (K), Semiosphere and dual ecology: Paradoxes of communication, SSS, V 33, 2005, P: 175-189.

8-      FONTANILLE (J) et ZILBERBERG(C) (1998), Tension et Signification, Liège, Mardaga, 1998 ,P : 143-144.

9-      «noo» كلمة تنتمي إلى اللغة الإغريقية القديمة، وتعني “الذهن”.

10-  LOTMAN (Y), On the semiosphere, tra. Wilma Clark, SSS, 33, 2005, P: 206.

هذا النص محمل بقوة كوبيرنيكية، وله حكاية خاصة، فقد نشر أول مرة بالروسية سنة 1984 بمجلة (SSS) (عدد 17،ص:5-23)،واعتبره حينها لوتمان أنه استثنائي، وقد يحدث تحولا معرفيا في الغرب عند ترجمته، لهذا سعى بعد لقاء عشاء مع سيبيوك على هامش الملتقى الذي نظمته الجمعية النرويجية للدراسات السيميائية سنة 1986 حول موضوع “السيميائيات بين النظرية والتطبيق” ألا يفوت الفرصة على قراء “سيميوتيكا”، فطلب منه ملحا ترجمتها تحت إشرافه و نشرها، غير أن المترجم الذي أوكل له سيبيوك المهمة لم يظهر له أثر كما المخطوطة الروسية، ولعل أسف كريستيفا أوجز بعضاً من سوء التقدير للمنابر الغربية (الأمريكية و الفرنسية على الخصوص) فيما يخص نشر أعمال لوتمان. ورغم أن سيبيوك ذكرنا بهذه القصة غير الجميلة سنة 1998،فإنه لم يشر إلى ترجمة إنجيليزية لهذا النص صدرت سنة 1989 بمجلة soviet psychology أوردها الباحث السيميائي هان ليانغ شانغ في دراسة له نشرت بمجلة SSS سنة 2003، والأدهى أن المترجمة فيلما كلارك أشارت إلى كونها لا تعلم بوجود ترجمة إنجليزية للنص(كذا). وقد عوض سيبيوك خيبته بأن وجه آن شوكمان لترجمة عمل لوتمان كون الذهن الذي يتضمن فصلاً خصصه للكون السيميائي، وهو العمل نفسه الذي ترجمت عنه الباحثة انكا لدينكو نفس الفصل إلى اللغة الفرنسية (وقد اختلط على سيبيوك أيضاً التمييز بين نص 1984 و 1966). غير أنه يجب التنويه بالمنابر الألمانية و الإسبانية التي أولت عناية خاصة لهذا النص المتفرد. وليست هذه كل الحكاية، فالنص قدم صياغة علمية دقيقة، وأجاب عن الإشكالات المنبثقة عن التحديد الأولي الذي صدر في عمله كون الذهن، وشذب المفاهيم، ومن حسنات ترجمة كلارك أنها التزمت بالنص الروسي الصادر سنة 1984، وليس النص الروسي المتضمن في الكتاب الجامع لأعمال لوتمان المتأخرة و الصادر سنة 1992، لأنه أسقط أجزاء من نص 1984 دون إشارة من الناشر ولا توضيح من المؤلف قيد حياته : CHANG (H-L), Is language a primary modelling systems? On Yuri Lotman concept of semiosphere, SSS, 31, 2003, P: 9-23.،

– LOTMAN(Y), the semiosphere, Soviet Psychology, 27, 1989, P: 40-61.

LOTMAN(Y), Universe of the mind: A semiotic theory of culture, Tra. Ann Shukman, London, I.B.Tauris, 2001, P: 123-215.

LOTMAN (Y), On the semiosphere, tra. Wilma Clark, SSS, 33, 2005, P: 206.

11-  TOROP (P), Semiosphere and/ as the research object of semiotics of culture, SSS,33, 2005, P: 159.

قدمت هذه الورقة في الملتقى الدولي الأول حول دراسة سيمياء الكون والمنظم من طرف ايرين ماشاد و ومجموعة من الباحثين بمدينة ساو باولو بالبرازيل 22 – 27 غشت 2005، واللافت في مداخلة توروب، وهو أحد أبرز الباحثين في سيميائيات الثقافة، إشارته لنص ثمين لأحد مؤسسي مدرسة موسكو – تارتو، فياتشسلاف ايفانوف، يعتبر فيه موضوع السيميائيات على وجه التحديد هو وصف سيمياء الكون.

12-   ALEXANDROV (Vladimir.E), Biology, semiosis, and cultural difference in Lotman’s semiosphereComparative Literature, 52/4, 2000, P: 339-362.

13-  KOTOV (Kai), The semiorphere: A chemistry of being, SSS, 30. 1, 2002, P: 41. سنركز على الجيوكيمياء الحيوية لفرنادسكي، بحكم أن نظرية بريجورين وخصوصاً مبدأ القصور الحراري Entropy) أفاض فيه غير باحث القول.

14-   أورد الرسالة الباحث كول في دراسة خصصها للبحث في التصور البيوسميائي عند لوتمان، ويشهد للرجل تدقيقه للعلاقات بين مفهومي الكون السيميائي (لوتمان) والكون الذاتي ( اوكسكول):- Kull (k), towards biosemiotics with Yuri Lotman, Semiotica, 127, 1/4, 1999, P: 115- 131.

15-  للتوسع في باب التأثيل: – عبد الرحمن ( طه)، فقه الفلسفة -2- القول الفلسفي – كتاب المفهوم والتأثيل، الدار البيضاء – بيروت ، المركز الثقافي  العربي، 1999

16-  KOTOV (K) (2005), P: 43-45.

17-   VERNADSKY (V), The biosphere, In SAMSON (P) and Pitt (D) (eds), The Biosphere and noosphere reader: Global environment, society and change, London/New York, Routledge, 1999, P: 35-36.

18-   VERNADSKY (V), the biosphere and the noosphere, In Samson (P) and Pitt (D) (Eds) (1999), P: 96 – 100..

19-   VERNADSKY (V), Scientific thought as a planetary phenomenon, In Samson (D) Pitt (D) (1999), P: 94-95.

20-   KOTOV (K) (2002), P: 46.

21-   KULL (K), Biosmiotics and biophysics, the fundamental approaches to the study of life, In Barbieri (M) (ed), Introduction to biosemiotics, Springer, 2007, P: 167-177.

22-   إن الترجمة، من منظور نظرية سيمياء الكون ،تفاعل بين أنساق معرفية، حيث لا تعد الترجمة اللغوية سوى جزء من نسق الترجمة العام (الفن ،العمارة، الموسيقى، الملابس، التكنولوجيا…..): – ANDREWS (E),MAKASINOVA (E),Semiosphreric transition : A key to modelling translation,

- حسيب الكوش

121

أضف ردا

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*