الإثنين , 20 نوفمبر, 2017
إخبــارات
الرئيسية » قـــراءات » قراءة في أندلس التعايش من خلال أربعة كتاب إسبان

قراءة في أندلس التعايش من خلال أربعة كتاب إسبان

Le café bleu- Zrirek, Le Fennec, Casablanca, 1998

cafe_bleuيتألف كتاب Le café bleu أو الزريرق للكاتب المغربي اليهودي إدمون عـمران المالح من مجموعة مقالات غير مؤرخة، وبضع مداخلات ألقيت في ندوات عقدت في إسبانيا بين 1987 و1992، وفي ندوة جرت أشغالها بإيطاليا سنة 1995، بالإضافة إلى المقدمة التي وضعتها السيدة ماري سيسيل ديفور.

ويمكن تصنيف المقالات والمداخلات إلى نوعين:

1- مقالات ذاتية: وفيها يتحدث الكاتب عن مقهى «الزريرق» في أصيلة، وعن فقر وغرابة صديقه الفنان خليل الغريب، وعن مقبرة اليهود في نفس المدينة، قبل أن يتحدث عن تجربة كتابة روايته الأولى المجرى الثابت طارحا قضايا نقدية مثل قضية الهوية الثقافية، واللغة الأم ولغة الكتابة، والسيرة الذاتية والتخييل.

2- مقالات حول كـُتاب ونصوصهم: وفي هذه السلسلة من المقالات يتحدث إدمون عمران المالح عن كتاب الليلة الناجية La nuit sauvée الذي ألفته زوجته السيدة ماري سيسيل ديفور عن فكر والتر بنجامان، كما يتحدث عن كاتبين مغربيين هما الشاعر مصطفى النيسابوري والروائي والشاعر محمد خير الدين، وعن أربعة كتاب إسبان هم يوحنا الصليب ( 1542-1591)، واندريس سانتيش روباينا، وخوسي أنخيل فالنتي، وخوان غويتيصولو، وعن الفيلسوف وعالم اللاهوت الإيطالي جيوردانو برونو (1548-1600)، وأخيراعن جان جينيه الذي خصه بثلاث مقالات تتغيا مقاربة كتابه الأسير المتيم Le captif amoureux من زوايا متعددة.

أصدقاء الكلام

والملاحظ أن إدمون عمران المالح خص الكتاب الإسبان الأربعة الذين أشرنا إليهم بست مقالات، من أصل الإثنتي عشرة مقالة المكرسة للكـُتّاب (أي ما يعادل 50%)، وذلك ما حدا بي إلى تأمل هذا الملمح وجعل مقاربة الثقافة الإسبانية في كتاب الزريرقموضوعا لهذه المقالة التي يجب أن أقول بأن الغرض منها لا يعدو أن يكون ملامسة الموضوع وليس التعمق فيه.

هل بإمكاننا أن نرى في وصول إدمون عمران المالح (أو قرينه المتخيل)، وهو في السابعة عشرة من عمره، إلى أبواب مدينة مليلية المحتلة عشية اندلاع الحرب الأهلية أول لقاء له بـ «إسبانيا»؟ وهل بالمستطاع اعتبار هذا الحدث الذي يسميه الكاتب «تاريخا زائفا لميلاد حقيقي» (انظر مداخلته التي تحمل نفس العنوان) مفتتح علاقته بالثقافة الإسبانية وهي في ذروة الصراع بين الأحادية المتسلطة والتعدد المخصب؟ أم مجرد حدث يشخص وعيه بما يجب أن تكون عليه رؤيته للعالم؟

تتوفر مقاربة الثقافة الإسبانية في مقالات إدمون عمران المالح على أربعة أبعاد مختلفة أولها البعد الحضاري ويتم التعبير عنه من خلال إبراز أهمية تعايش الديانات الثلاث المسيحية والإسلام واليهودية، ونبذ كل نزعة تفتيش من شأنها تدمير هذا التعايش بواسطة النفي والإحراق.

ثم البعد الزمني والذي يمتد من موسى بن ميمون وابن عربي المرسي (في القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلادي) مرورا بيوحنا الصليب ولويس دي غونغورا (من القرن السادس عشر) وثيرفانطيس (من القرن السابع عشر)، ووصولا إلى كتاب القرن العشرين.

وكذلك البعد الجغرافي الموسّع، حيث لا يندرج ضمن المقالات كتاب من إسبانيا فقط ولكن أيضا من أمريكا اللاتينية الناطقة باللغة الإسبانية، وإن كان الكتاب الذين ينتمون إلى هذا الفضاء إنما تتم الإشارة إليهم باختصار بين آونة وأخرى، وهم: كارلوس فوينطيس (مكسيكي) وخوسي ليثاما ليما (كوبي) و سيفيرو ساردوي ( كوبي) و أوكتافيو باث (مكسيكي)، دون إغفال استشهادات دالة على شكل فقرات أو جُمل اقتبست من إنتاجهم لإغناء رؤى وتوجهات صاحب الكتاب.

و آخر بعد لمقاربة الثقافة الإسبانية عند ادمون عمران المالح، هو البعد التجنيسي والذي يتجاور فيه الشعر والرواية، وإن حظي الشعر بالنصيب الأوفر من اهتمامات إدمون كقارئ، رغم أنه في العمق لا يولي التجنيس أي اعتبار.

جدل القراءة والكتابة

لكي ندرك طبيعة اختيارات إدمون عمران المالح، يجدر بنا أن نتفحص خصوصية مقاربته: فهو يرفض النقد، خاصة النقد المنهجي أو الأكاديمي الاحترافي المستمد من اللسانيات وعلم الدلالة، ويعتبر أن قراءة نص ما تعني كتابته مجددا أي إعادة صياغته: فليس هناك حد فاصل بين الكتابة والقراءة.

إنه يرى أنه ليس ضروريا، عند الشروع في القراءة، أن نبدأ من الصفحة الأولى ثم نتدرج نزولا مع الصفحات الموالية، وإنما يمكن الانغماس في النص من أية صفحة شئنا، حيث يتحكم في القراءة حدس الاكتشاف. ثم إننا، عند القراءة أو تأمل النص، لا يجب أن نظل سجناء ملفوظه، بل علينا أن نسبح في دلالاته فنغادر النص بحثا عن هوامش وعوالم وأنساق مجاورة قد تكون الفلسفة أو التشكيل أو الموسيقى أو ذكريات خاصة بالقارئ، كما أنه من حقنا أن نستعمل تجاربنا كمرادفات لذلك النص أو نبحث في كياننا الروحي عن أصداء له بعيدة الغور.

روائي وثلاثة شعراء

خص إدمون عمران المالح الشاعر والمتصوف ورجل الدين الكرملي يوحنا الصليب بمقالتين: حيث أبرز في الأولى، وعنوانها « همهمات صوت أخرس في ليل أوبدا Ubeda » ( و أوبدا مدينة أندلسية عتيقة تقع في إقليم Jaen أو جيان)، أهمية استرجاع محنة الرجل في أسره بطليطلة، وعدم اعتبار عفو الكنيسة عنه وتعميده قديسا فيما بعد مبررين لنسيانها، إذ من قلب تلك المحنة نبع شعره الصوفي الذي تغتني عروقه بمختلف تيارات التصوف الإسلامي واليهودي.

ويرى إدمون عمران المالح أن يوحنا الصليب، إذا كان صاحب مذهب يهدف إلى إيصال معتقداته إلى الناس، فإنه هو ذاته نص يستحق القراءة، وأنه لولا الكتابة لما كان قد أثار اهتمام حركة التفتيش الديني التي ترى في كل نص مخالف لتوجهاتها خروجا على الإجماع الذي يكون في الغالب مفقرا للروح.

أما في مقالته الثانية المعنونة « القديس يوحنا الصليب» فقد ألح إدمون عمران المالح على ضرورة قراءة تصوف الرجل من زاوية الروافد اللغوية الثلاثة (الإسبانية والعربية والعبرية) التي لا يستبعد اتصالها عن طريق الترجمة بالحكمة الشرقية وخاصة الصينية (« اطلبوا العلم ولو في الصين» ).

ويلاحظ إدمون أن تجربة يوحنا الصليب الصوفية تنطلق من صيرورة جسدية تنقل المتصوف من حالة العمى إلى حالة الاستبصار الوجودي والاستغـراق فـي نـورانية الرمز. ثم يصف شـعره، وخاصة « الـنشيد الروحـي»el cantico espiritual، بكونه «معجزة نصية عبرت العصور، متجاوزة شتيمة النسيان والتحريف المتعمد، والتهديد الدائم بإحراق افتراضي» (ص 165).

وحظي الشاعر خوسي أنخيل فالنتي، بدوره، بمقالتين تحمل أولاهما عنوان «نافذة مفتوحة» والأخرى «من أجل خوسي أنخيل فالنتي». يشعر إدمون عمران المالح إزاء كتابة هذا الشاعر بانتشاء لا يوصف فيسترجع أشعاره، ويرددها بين آونة وأخرى، ويحول كلماتها إلى مشاعر شخصية، لكنها المشاعر التي لا تستخف بثقل النص وحجمه ووقعه في الوجدان والمخيلة.

إنه ينظر بإمعان أيضا إلى صرامة لغته، ودقتها البلورية، فيخشى أن تكون قراءته قد أضاعت شيئا من جوهرها أو انزاحت عنه لاصطناع انفعالات لا صلة لها به.

ويبرز إدمون عمران المالح، أثناء قراءته لديوان دروس العتمات الثلاثة، الأثر العبري في شعر فالنتي، وخاصة أثر القبَّالة، نافيا في نفس الوقت خضوع الشاعر لأي تأويل مذهبي مسبق، ومن هنا ينطلق للتساؤل حول ماهية لغته : «بأية لغة يكتب فالنتي؟ هل بالآرامية أم بالعبرية أم بلغة ابن عربي الرائعة، أم بلغة يوحنا الصليب التي لا تقل عنها روعة؟» واصلا تراثه الشعري بتراث أسلافه الخارجين في أعماق القرون الماضية، ومذكرا إيانا بما يقوله خوان غويتيصولو في كتابه شجرة الأدبمن أن «الشاعر لا يخلقـُه أسلافـُه، وإنما هو الذي يخلق أسلافَـَه».

مقامات وتيارات خفية

وتشكل مقالة «صورة في مرآة الانخطاف»، المكرسة لرواية الأربعينية (1991) لخوان غويتيصولو، إحدى أجمل المقاربات التي حظيت بها على الإطلاق.

إذ يعترف إدمون عمران المالح أنه شرع في قراءة الرواية في شرفة مقهى «ماطيش» (الذي لم يعد له حاليا وجود) والذي كان يقع موقعا وسطا بين ساحة جامع الفنا بمراكش والشارع الممتد صوب صومعة الكتبية، وأنه أثناء قراءتها خامرته مشاعر شتى، إذ لم يلبث أن تذكر شعرا لفالنتي. وعندما تساءل لماذ اتذكر ذلك؟ جاءه الجواب بأن النصين معا ينبعان من «تلك المركزية النصية التي تنبض بالرغبة» والتي نسميها شعرا.

ويتنبه إدمون إلى المخيال الصوفي الذي يتخلل سرد الأربعينية فيشير إلى مقامات التصوف، وسلالم المعراج النبوي إلى السماوات الطباق، ويقول بأن «الرواية، بما في ذلك عنوانها، مشبعة في أدق خيوطها بذلك النور الصوفي المستمد من رؤى ابن عربي وخيالاته» لكنها مع ذلك «تبلغ ذروة الحداثة بسبب انفجار راهنيتها النابعة من أحداث معاصرة لكتابتها» (ويقصد حرب الخليج الثانية).

قراءة موشورية تلتمع في شتى الاتجاهات: أحيانا تحضر الموسيقى كهامش، وأحيانا تتسرب ذكريات عن قراءات أخرى، وفي غالب الأحيان هناك التساؤل المؤسس والمركزي عن علاقة الكتابة بالقراءة، وعن دورة تخلق النص التي تستمد شبكتها من تفاعل تيارات خفية قادمة من ثقافات لا حصر لها، بعضها ثقافات شفوية، والبعض الآخر ثقافات تجارب مرتبطة بأجساد الكتاب ونسيج علائقهم اليومية.

يعبر إدمون عمران المالح عن إعجابه بشعر الشاعر أندريس سانتيش روباينا (وهو شاعر إسباني من جزر الكناري من مواليد 1952) واصفا إياه بكونه « كتابة بيضاء للذاكرة» وأنه « مرآة ممدودة نحو الغياب »، ثم يتساءل متوجها بكلامه إلى الشاعر: «كيف عثرت على هذا الكلام المنفتح، الذي يُسَرّ بالكون ويتغنى بالسماء الجريحة والحجر والزهر والرمال والماء ».

ونظرا لقيمة التشكيل، وعلاقته بفضاء الصفحة التي تميز كتابة روباينا، فإن إدمون عمران المالح سرعان ما يلجأ إلى هوامش الرسم التشكيلي فيتذكر رساما يدعى مارك طوبي Mark Tobey يعتبره مبتكر الكتابة البيضاء، ثم يتذكر الرسام الكاطلاني طابييسTapiés وعلاقته بالرموز الصينية وحكمة الزِّن، حيث يخلص إلى القول بأنه لا يوجد هناك سور للصين يقف حائلا بين الشعر والرسم.

والواقع أن شعر روباينا يدفع القارئ إلى تأمل هندسة الصفحة حيث ينطوي القول المختصر على بلاغة الصمت. شعر منعزل عن مجرات التاريخ والمجتمع وحتى الأدب، لكنه يتغنى في عزلته بالعالم الذي يتأمله، باحثا عن أسمائه الأولى، أسمائه الجوهرية.

ضيف في محفل الكتابة

يتعلق الأمر إذن بأربعة كتاب إسبان، يعتبرهم إدمون عمران المالح «أصدقاء الكلام». ومع أنهم ثلاثة شعراء وروائي واحد، إلا أنه لا يفرق فيهم بين الروائي والشاعر، بل يعتبر أنهم يمتحون جميعا من « تلك المركزية النصية التي تنبض بالرغبة»، مركزية الكتابة، وينتمون جميعا إلى أرض تنفرد بكونها مسقط رأس متصوفة مسلمين ويهود ومسيحيين نابهين هي الأندلس، وأن كتابتهم حافظت على جذورها واخترقتها في نفس الوقت مبتكرة عوالم جديدة لا يستطيع السير فيها إلا الذين وُهبوا نعمة القراءة المستبصرة. تلك القراءة التي تجعل من ذات القارئ، بكل ما تنطوي عليه من يقينيات وشكوك وتجارب وإرهاصات، الأداة الوحيدة للاقتراب من أسرار النص.

يقرأ إدمون عمران المالح أولئك الكتاب بجدية من يدخل في ديانة جديدة، فتحرك نصوصهم فيه سيلا من الانطباعات وردود الفعل، وتستدعي ذاكرته النصية وذاكرة جذوره الروحية التي تنغرس في المغرب وإسبانيا السفاردية، وتتطاول قرونا عديدة، كما تنغرس في نص الثقافة الأوروبية وخاصة حسب تأويل والتر بنجامان لهذا النص. قراءة مخصبة ترتبط رهاناتها بالوجود، والصيرورة، وتجعل القارئ ضيفا مبرزا في محفل الكتابة، وليس مجرد متطفل عليه.

- إبراهيم الخطيب

135

أضف ردا

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*