الإثنين , 17 يونيو, 2019
إخبــارات
الرئيسية » نـدوات وملفـات » الأرقام الفاسية ونقود المعاملات في الوثائق الرقية

الأرقام الفاسية ونقود المعاملات في الوثائق الرقية

       تقدم الوثائق الرقية بدار الكتب الشرقية في طوكيو معطيات مهمة عن حساب النقود. إذ تتضمن هذه الوثائق جداول المتخلفات التي تشهد على حالات الإراثة.  تستعمل الجداول أرقاما خاصة تدعى “القلم الفاسي” أو “القلم الرومي” أو “القلم الزمامي”. لذا، سنعمل من خلال هذه الدراسة القصيرة على توضيح نظام هذه الأرقام، وكيفية استخدامها، وخصائص كتابة القلم الفاسي في الوثائق.

     وفيما يخص جدول المتخلفات والأرقام المستخدمة فيه، نلاحظ من خلال أوصاف المتخلفات في طرة الوثيقة رقم 8، أن الأرقام كتبت بالقلم الفاسي فوق كل مادة من المتخلفات. ويختلف نظام كتابة القلم الفاسي عن نظام كتابة الأرقام الهندية. ففي الأرقام الهندية، يكتب الرقم عشرة على الشكل التالي ١٠، أي بالرقمين واحد وصفر. أما بالقلم الفاسي، فعشرة تكتب بحرف واحد. وكذلك مائة تكتب بحرف واحد. ويشبه نظام القلم الفاسي نظام الأرقام الأبجدي الذي يستخدم حروف اللغة العربية، إذ يشمل أعدادا صحيحة تبلغ سبعة وعشرين حرفا كما في الصورة رقم 1.

الصورة رقم 1: الأعداد الصحيحة

       وإذا كان العدد يتجاوز ألفأ، يضاف خط تحته، ويكتب رقم ألفين أو ثلاثة آلاف بنفس الطريقة، أي برسم خط  في الأسفل، كما هو مبين في صورة رقم 2. ويكتب عدد عشرة آلاف بالقلم الفاسي في الوثيقة رقم 8 دائما، بخط تحته كما في صورة رقم 3. ويمكن أن نعاين رقم الصفر بالجدول مكتوبا بثلاث نقط كما هو معاين في الصورة رقم 4. ويتبين من ذلك أن بعض نظام القلم الفاسي لا يرسم الصفر.

      ويشتمل القلم الفاسي على حروف ترمز للكسور، ويشار إليها بإضافة خط أدنى معقوف في الحد الأيسر من العدد الصحيح، كما في صورة رقم 5.

الصورة رقم 2: العدد الألفية

الصورة رقم 3

الصورة رقم 4: الصفر

الصورة رقم 5: الأعداد الكسورية

      ويعتقد بعض الباحثين أن أصل نظام أرقام قلم الفاسي ينحدر من الحضارة اليونانية – الرومانية، وأن أشكال هذه الحروف تولد من حروف اللغة اليونانية. وجاء عند كولان Colin أن القلم الفاسي لم ينحدر من اللغة اليونانية مباشرة، إذ كان أهل مصر يستخدمون نظاما مشابها يدعى الأرقام القبطية، ومن مصر دخل إلى المنطقة الغربية من البحر المتوسط. غير أن كوميس   Comes  افترض بأن أهل شبه الجزيرة الإيبيرية استخدموا أرقاما مشابهة للأرقام اليونانية قبل دخول الإسلام واللغة العربية إلى هذه المنطقة. وبالمقارنة بين أنواع الحروف العددية اليونانية والقبطية والإيبيرية وغيرها، تبدو نظرية كوميس أكثر إقناعا من نظرية كولان.

        نجد إشارة تثبت استخدام القلم الفاسي في النصوص العربية في رواية تعود إلى القرن السابع الهجري. فقد كتب المقري في “نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب” عن الشيخ الصوفي ابن سبعين، الذي عاش في القرن الثامن الهجري، أنه كان يدعى “ابن دارة”، لأنه كان يكتب اسمه، أي ابن سبعين، بالقلم الفاسي على الشكل التالي ابن ○. كما كان ينسب إلى ابن البنا تأليف كتاب في الرياضيات يسمى بـ “الاقتصار من العمل بالرومي في الحساب”. وكتب ابن خلدون في “المقدمة” مقالة واحدة عن علم سر الحروف.

      وصنف بعد ذلك علماء مغاربة كتبا كثيرة عن القلم الفاسي لا يزال كثير منها مخطوطا، ومنها:

–  “رشم الزمام” لعبد الرحمن بن محمد الفاسي،

–  “وجوه قرية في الحساب والزمام” لمجهول،

– كتاب فيه “رشم الزمام” وشرحه،

– “صور القلم الرومي وأعماله ومبدأ صورة آحاده” لمحمد بن أحمد بن محمد الصباغ.

        وبالإضافة إلى وثائق الإراثة، يستخدم القلم الفاسي في حالات أخرى. مثلا نجد في السكة المضروبة بفاس سنة 1088 هجرية، سنة 88 مكتوبة بالقلم الفاسي. وفي أوائل القرن العشرين استعمل القلم الفاسي في رسائل ديبلوماسية لحفظ ما فيها من أسرار.

      ويحتوي القلم الفاسي في الوثائق الرقية الموجودة بدار الكتب الشرقية في طوكيو، على خصائص لا نجدها في كتاب “دليل إلى القلم الفاسي”. فمثلا نظام الكسور في الكتاب الدليل غير مكتوب، ولكن يفهم منه أنها بالعشرة. وهكذا لو كتبت ثلاثة بخط معقوف، تفيد ثلاثة من العشرة. أما قسمة الكسور في الوثائق الموجودة بدار الكتب الشرقية فالقسمة فيها غير مقررة بالعشرة. بل يناسب قسمة الكسور فيها نظام النقود في ذلك العصر. ومن ذلك أن القلم الفاسي في الوثيقة رقم 5 يشتمل على ثلاثة كسور بعد عدد صحيح. أما الكسر الأول فقسمته ثمانية، ويساوي ثمن أوقية. أما الكسر الثاني فقسمته واحد في السادس والتسعين، ويساوي فلس واحد. أما الكسر الثالث فقسمته واحد في الثامن والستين والسبعمائة، ويساوي ثمن فلس. ومثلا تكتب الأرقام في الصورة رقم 6 من اليسار إلى اليمين: عشرة، ستة، ثمن واحد، سبع في الثاني عشر وأربعة أثمان. وتجمع القسمات بالتتابع بمجموع ستة عشر أوقية وثمن أواقي وسبعة فلوس وأربع ثمن فلوس. وتختلف القسمات في الوثائق بحسب عادة الحساب.

الصورة رقم 6
” ٤/٨”، “٧/١٢”، “١/٨”،”٦”، “١٠”


      وتختلف كيفية الإشارة إلى الصفر في الوثائق عن نظيرتها في كتب الدليل، وتستعمل نظاما دقيقا. فنظام القلم الفاسي لا يستخدم الصفر، وإذا كتب اثنان ومائتين، لا يستخدم الصفر في كتابته. ويستخدم الصفر في الوثائق المعتمدة، بين اثنان ومائتين كما نعاين ذلك في الصورة رقم 7.

الصورة رقم 7:
“٢”، “٠”، “٢٠٠”، “١٠٠٠”


       وفي الوثائق المعتمدة يستخدم “الصفر الكسري” بشكل ثلاث نقط مع خط أدنى، كما يتبين في

الصورة رقم 8. وكتب الصفر الكسري بين الكسر الأول والكسر الثالث. ولو لم يوجد الصفر الكسري، لن يكون من الممكن أن يعبر عن العدد المطلوب.

الصورة رقم 8:
“٣/٨”، ” ٠/١٢”، “٥/٨”، “٩”، “٢٠”


      وفي الصورة رقم 9، نجد عددا صغيرا جدا، حيث كتب الصفران الكسريان قبل اثنان ثمن، يساوي ثمنين فلسين. من المستبعد أنهم دفعوا ثمنا صغيرا جدا مثل ثمن فلس، ولكن عدول مدينة فاس في هذه الفترة اعتمدوا حسابا دقيقا في نظام الكتابة بالقلم الفاسي باستخدام الصفر الكسري.

الصورة رقم 9:
“٢/٨”، “٠/١٢”، ٠/٨”


      وقد استخدمت الأرقام الفاسية الكسور فقط، ولكن في غير الوثائق في المكتبة الشرقية. وهكذا نعاين في الصورة رقم 10، وثيقة عدلية من قرن العشرين من مجموعة خاصة، استخدمت فيها الأرقام العربية لكتابة العدد الصحيحة، والأرقام الفاسية لكتابة الأعداد الكسورية.

الصورة رقم 10

      هكذا يتبين أن نظام كتابة القلم الفاسي في الوثائق العدلية يختلف عن نظام كتاب الدليل. وحسب علمنا، لا يهتم الباحثون بدراسة القلم الفاسي المستخدم في الوثائق، والذي يتطلب البحث في وثائق كثيرة ومتنوعة وتعود لأزمنة مختلفة.


بيبليوغرافيا:

الجبالي، تامر عبد المنعم. ”أحمد بن العياشي سكيرج، “إرشاد المتعلم والناسي في صفة أشكال القلم الفاسي”،  مجلة معهد المخطوطات العربية بالقاهرة 53-2(2009): 41-75.

المقري، أحمد بن محمد التلمساني. “نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب”. تحقيق إحسان عباس، ٨ج، بيروت، ١٩٦٨.

Colin, Georges S. “De l’origine grecque des “chiffres de Fès” et de nos “chiffres arabes””, Journal Asiatique 222 (1933): 193-215.

Comes, Rosa. “Arabic Rûmî, Copticm or merely Greek Alphanumerical Notation? The Case of a Mozarabic 10th Century Andalusî Manuscript.” Suhayl 3 (2002-3): 157-185.

URL of the PDF of English Article: http://www.i-repository.net/il/meta_pub/G0000171kenkyu_3291

- مانابو كامييا

جامعة هيروساكي

أضف ردا

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.