الأربعاء , 8 أبريل, 2020
إخبــارات
الرئيسية » نـدوات وملفـات » ميلونكوليا اليسار: مدخل لقراءة ذاكرة اليسار في المغرب

ميلونكوليا اليسار: مدخل لقراءة ذاكرة اليسار في المغرب

Enzo Traverso, Left-Wing Melancholia: Marxism, History, and Memory, New York: Columbia University Press, 2016.

      بعد تاريخ طويل من احجام المغاربة عن إصدار مذكراتهم، يشهد المغرب منذ بضع سنوات، فورة في إقدام أسماء بارزة في التاريخ السياسي المغربي على نشر ذكرياتهم عن التاريخ الذي عايشوه.  يمكن قراءة هذه النصوص كمساهمة مغربية متأخرة فيما اعتُبر على المستوى العالمي “زمن الشهادة،” أو زمن “الشاهد،” في إحالة إلى النصف الثاني من القرن العشرين.  كان الشكل الغالب للشهادات في المغرب هو استجوابات مطولة لشخصيات ارتبطت بشكل من الأشكال باليسار المغربي.  تحتاج هذه النصوص إلى قراءات من مداخل أكاديمية متنوعة للإغناء فهمنا للثقافة السياسية المغربية من خلال الكيفية التي صاغ به أصحابها مساراتهم السياسية وتصوراتهم الفكرية بارتباطها بالسياق التاريخي الذي عاشوه.  وتتطلب هذه القراءات البحث عن التجارب الأكاديمية المفيدة في هذا المجال. والكتاب المقترح في هذا النص مؤهل لأن يوحي بمقاربات جديدة للمهتمين بمواضيع المذكرات، والذاكرة، واليسار المغربي.  عنوانه ميلونكوليا اليسار: الماركسية، التاريخ، والذاكرة، صدر سنة 2016 لمؤلفه إنزو ترافيرسو وهو مؤرخ إيطالي يدَرّس حاليا بجامعة كورنيل بالولايات المتحدة[1]. ملخص أطروحته هو أن اليسار على المستوى العالمي، خلال تاريخه الممتد منذ كومونة باريس سنة 1871 إلى سقوط الاتحاد السوفياتي سنة 1989، عاش سلسلة من الانتكاسات والهزائم، ولكنها مع ذلك لم تحل دون استمراره كمشروع سياسي وفكري نافذ. إلا أن 1989 وضعت الحد النهائي لهذه الأوتوبيا، وأدت بذلك إلى ميلونكوليا لم يشهد اليسار مثيلا لها في السابق.  يقتبس ترافيرسو مفهوم الميلونكوليا من كتاب الحداد والميلونكوليا الذي أصدره سيغموند فرويد سنة 1915 في أجواء ما بعد الحرب الأولى والذي يكشف فيه الطابع المرَضي للميلونكوليا الذي تبدو بعض مظاهره في “التوقف عن الاهتمام بالعالم الخارجي، وفقدان القدرة على الحب، وكبت ممارسة كل نشاط…” تتميز الميلونكوليا عن الحداد بكون أن الأخير إحساس انتقالي، بينما الملونكوليا هي وضعية دائمة. “إن الملونكوليين لا يرغبون في التخلي عن حالة الكآبة والألم”.  ولذلك، ففرويد اعتبر الميلونكوليا حالة مَرَضية لحداد مستحيل. (ترافيرسو صفحات (139-140).  يرى ترافيرسو أن اليسار يعيش هذا الحداد المستحيل بعد أن أصبحت الشيوعية أوتوبيا مفقودة منذ سقوط الاتحاد السوفياتي.  وعلى عكس ما حدث في الماضي، فإن هذا الفقدان أصبح نهائيا لا يمكن تعويضه أو تجاوزه.

       لا يحصر ترافيرسو تعريف اليسار في الأحزاب التي تمثله ولكنه ينظر إليه من حيث أنه “حركات كافحت لتغيير العالم من خلال جعل مبدأ المساواة ركنا مركزيا في برامجها.”  ونظرا للتنوع الكبير في صفوف اليسار ومكوناته الثقافية فإن ترافيرسو لم يقتصر على النصوص المكتوبة بل وسّع مادة مراجعه لتشمل الملصقات واللوحات والأفلام التي لا تنحصر في طرح الأفكار، بل تعبّر عن المشاعر التي يُصرّ الكاتب على أن يوليها نفس قيمة التعابير الإدراكية.  تحتل الميلونكوليا موقعا متميزا ضمن هذه المشاعر، وهو موضوع اعتبر ترافيرسو أن الانتاجات الفنية تمَكّن من الإمساك به بشكل أفضل من النصوص المذهبية ومن الجدالات النظرية.

      لا تقتصر أطروحة ترافيرسو على الكشف عن مظاهر ميلونكوليا اليسار ووصف خصائصها المميزة في الفترة الحالية (ما بعد 1989)، بل هو يسعى إلى أن ينقل الميلونكوليا من حالة مرَضية محبِطة إلى خطوة تسبق الحداد، وتسمح للمرء بأن يسترجع نشاطه ورغبته في الفعل.  تتطلب هذه المهمة فهما دقيقا لما يميّز الشعور بالإحباط الذي يعيشه اليسار في الثلاثة عقود الأخيرة عن الانتكاسات التي عاشها اليسار منذ بدايته في تجارب متنوعة عبر العالم.  إن لائحة الانتكاسات السابقة ل 1989 طويلة، إلا أن كل انتكاسة مع ذلك حملت معها بوادر الأمل في تجاوزها.  تعد كومونة باريس سنة 1871 أول تجربة ثورية يسارية، وبالرغم من أنها لم تدم إلا شهرين، وأنها انتهت باندحار الثوار، فإنها حملت بوادر نجاحات لاحقة.  إذ بعدها بثلاثة عقود، شهد العالم صعود أحزاب اشتراكية قوية في كل الدول الأوربية.  وعلى إثر نهاية انتفاضة حركة الاسبرتكيين (Spartacists) وهزيمة الحزب الاشتراكي الألماني، كتبت روزا لوكسمبورغ في يناير 1919، قبيل مقتلها، واعدة بالنصر، رغم الهزيمة.  وكذلك كان الأمر في حالات ليون تروتسكي في الاتحاد السوفياتي بعد طرده من الحزب الشيوعي سنة 1927، وفي ألمانيا بعد وصول أدولف هتلر للحكم سنة 1933، واندحار الجمهوريين في الحرب الأهلية الاسبانية سنة 1939، وبعد ربيع براغ القصير سنة 1968، ومقتل تشي غيفارا في بوليفيا سنة 1967، والانقلاب لذي أسفر عن الإطاحة بسالفادور أليندي ومقتله في الشيلي سنة 1973.  في كل هذه الأحداث، ظل اليساريون يعتبرون أن انتكاساتهم كبوات في معارك مستمرة، وليست هزيمة في حرب منتهية، وبقي الإيمان راسخا في صفوفهم بأن الثورات لا تسير إلا في منحى تصاعدي.

      الأمر سيختلف كلية في الفترة ما بعد 1989 حسب ترافيرسو.  إذ على عكس الهزائم السابقة التي كانت تحرّر طاقات ثورية متجددة، أدت نهاية اشتراكية-الدولة بسقوط المعسكر الشيوعي إلى توقف المسار التاريخي للاشتراكية.  وبعد أن كانت الشيوعية دخلت القرن العشرين كوعد بالتحرر، خرجت منه كرمز للاستيلاب والقمع، وفتح القرن الواحد والعشرين الباب لعالم بدون أوتوبيات، عالم الاستسلام والاستقالة والشلل، تحولت فيه الشيوعية إلى مورد روحي منهك.  لم يملأ هذا الفراغ إلا الموجة النيو-ليبرالية بكل ما تحمله من فردانية وعيوب، ولم يعد هناك مخرج من القفص الحديدي للواقع، واقع النيو-ليبرالية.  اليسار انتهى وليست هناك أوتوبيا بديلة قادرة على تعويضه.  هذا هو الحداد المستحيل، ميلونكوليا اليسار كما يقدمها ترافيرسو.

      إن انتصار الرأسمالية في مطلع القرن الواحد والعشرين كان ساحقا.  يحيل ترافيرسو في هذا الشأن إلى فرانسوا فوري (Francois Furet)، المؤرخ الفرنسي، وكتابه ماضي الوهم، الذي صدر سنة 1995، الذي يؤرخ فيه نظرته عن نهاية الفكرة الشيوعية والاستسلام للرأسمالية.   يذكر أيضا فريديرك جيمسون (Fredric Jameson) ، الماركسي البريطاني الذي يعترف بأنه “من الأسهل أن نتخيل نهاية العالم اليوم على أن نتخيل نهاية الرأسمالية.”  إن نهاية التاريخ التي كان أعلنها فرانسيس فوكوياما، عبّر عنها آخرون في صيغ مختلفة من قلب اليسار، على غرار بيري أندرسون رئيس تحرير المجلة البريطانية الماركسية الشهيرة New Left Review.  ولا يجد ترافيرسو في الانتفاضات السياسية الكبرى التي عاشها العالم بعد 1989 أي أثر للفكر اليساري، إذ أن الثورات المخملية لأوروبا الشرقية على إثر سقوط الجدار مثلا أو الربيع العربي بعد ذلك بعقدين لم تكن سوى دعوات لتكرار نماذج كلاسيكية لليبرالية كالحرية والتمثيلية السياسية.

      يقرأ ترافيرسو زمن الذاكرة، الفترة التي أصبح فيها التذكر ظاهرة مميزة في حقل العلوم الإنسانية في الثمانينيات، ومهيمنا بعدها، باعتباره التعبير الأوضح عن ميلونكوليا اليسار، أطروحته المركزية.  إن المذكرات تعني موت الأوتوبيا، وتنعي الموت النهائي للماركسية.  في ما قبل 1989 كانت الذاكرة ذاكرة للمستقبل تعلن عن معارك قادمة، وكان اليسار يعتبر التراجيديات وهزائم الماضي دَينا هو في نفس الوقت وعد بالخلاص القادم.  لكن التذكر بعد 1989 أصبح تذكرا لماضي لا ينبض، لتجربة منتهية، مؤرشفة، لا أمل في عودتها.  ولم يعد التذكر دعوة للفعل، بل أصبح يعوض الفعل.  وهو ما عبر عنه ترافيرسو بالتعبير “عندما تدخل الذاكرة يخرج ماركس”.

      يحيل ترافرسو إلى مجموعة من اللوحات والملصقات والأفلام لقراءة هذه الحالة التراجيدية.  من بينها على سبيل المثال فيلم النظرة المتفحصة لأوليس (Ulysses Gaze) الذي ظهر سنة 1995 للمخرج اليوناني ثيو أنجيلوبولوس (Theo Angelopoulos) الذي خصصه للحرب في يوغوسلافيا السابقة، وحيث لقطة التمثال المحطم للينين محمولا على ظهر مركب يعبر نهر الدانوب نحو مقبرة تماثيل العهد الغابر، وسبّابته موجهة نحو السماء، تعبير كئيب عن النهاية التراجيدية للأوتوبيا الشيوعية.

      هل هناك من مخرج؟

      يعتبر ترافيرسو أن الوعي بالحالة الميلونكولية بداية ضرورية للبحث عن مخارج.  إنه يسعى إلى أن ينتقل بالميلونكوليا من حالة مرَضية إلى خطوة تسبق الحداد، وتسمح به وتمكّن المرء من أن يسترجع نشاطه ويصبح فاعلا مرة أخرى.  ولذلك، فالكتاب يعتبر مساهمة للدفع نحو هذا التوجه. 

      ولكي يدعم أطروحته نظريا يسترجع كاتبين لهذا الغرض: والتر بنيامين (Walter Benjamin)، الفيلسوف الألماني، والفرنسي دانييل بنسعيد . (Daniel Bensaid) كان بنيامين عايش هزيمة الحرب الاشتراكي الألماني سنة 1919 وصعود النازية، ولم ينكر الميلونكوليا التي خلفتها هذه الهزيمة البالغة المرارة للمشروع الاشتراكي، ولكنه عِوض الاستسلام لهذه الحالة النفسية المحبِطة، دعا إلى تسييسها عن طريق مقاربة متعارضة مع التاريخانية التي تتبنى فهما حتميا لتاريخ مقفل.  وطرح أن التاريخ منفتح على اتجاهات متعددة، على خلاف التصور السائد وقته في صفوف اليسار، وأنه (التاريخ) ليس حركة تسير في خط مستقيم منتظم بل هو شجرة بفروع متعددة.  وبنظرة متعارضة مع الأطروحات التاريخانية الصارمة، ومتشبعة بأمل ديني في خلاص مقبل، توقّع بنيامين أن حدوث الثورة احتمال غير مستبعد.

      خصص ترافيرسو الفصل الأخير من كتابه لدانييل بنسعيد، باعتباره يشكل امتدادا لبنيامين وأطروحاته حول التاريخ المفتوح.  في كتابه أنا، الثورة (Moi, La revolution, 1989) يعبّر عن إحساس عميق بالميولونكوليا، لكنه يقترب من بنيامين في كون أن التاريخ غير مقفل وغير متوقع.  يقول بنسعيد محيلا إلى غرامشي، إن الشيء الوحيد الذي يمكننا أن نتنبأ به عمليا هو النضال الذي لا يلغي احتمال قدرة الإنسان على أن يغير مجرى التاريخ.

      لقد بقيت نصوص ترافيرسو انتقائية. ولا شك أننا سنعثر في خضم الغزارة الهائلة في الإنتاج الفكري على المستوى العالمي نصوصا أو إنتاجات فنية تسير في اتجاهات مختلفة مع أطروحة ترافرسو.  أذكر على سبيل المثال الكتابات التي ظهرت خاصة على إثر الأزمة المالية لسنة 2008، التي تتحدث عن انتعاش الماركسية، وعودة ماركس، على غرار الماركسي البريطاني تيري إيغلتون Terry Eagleton الذي أصدر كتابا سنة 2011 بعنوان لماذا كان ماركس على حق.  بل إن الاقتصادي الفرنسي توماس بيكتي (Thomas Pickety) تحول إلى نجم عالمي بعد النجاح الكبير الذي عرفه كتابه رأس المال في القرن الواحد والعشرين الذي صدر سنة 2013، والذي ترجم إلى العديد من اللغات وحصل على العديد من الجوائز. وها هو اليوم يصدر كتابا جديد بعنوان رأس المال والإيديولوجيا يتابع فيه مشروعه في البحث عن تجاوز الرأسمالية وعن بدائل لها.   نجد صدى لهذا التوجه في المغرب أيضا.  فعلى سبيل المثال، خصصت مجلة النهضة هذه السنة، 2019، عددا بعنوان “الماركسية اليوم”، من بين نصوصه مقال لنور الدين العوفي، مدير المجلة، يدافع فيه عن راهنية ماركس.

      لكن بغض النظر عن المواقف التي يمكننا أن نتخذها من أطروحة ترافيرسو، فإن كتابه يثير إشكالات لا شك وأنها ستفيد في قراءة عصر الشهود ومذكراتهم في المغرب.  يثير كتابه مجموعة من الهموم المرتبطة بهذه المذكرات. 

      أولها يتعلق بمعنى اليسار في المغرب.  يتجاوز ترافيرسو حصر تعريف اليسار في المؤسسات والنصوص الناطقة باسمه، ويربطه عوض ذلك بأوتوبيا المساواة.  إن تعريف اليسار في المغرب كان موضوع صراعات طاحنة في صفوف التيارات السياسية حول تحديد مصدر المشروعية السياسية وحصر من له مشروعية الانتماء لليسار، وهي الخلافات التي بررت الانشقاقات التي عاشتها الأحزاب والتنظيمات السياسية، امتدت منذ منتصف الأربعينيات إلى اليوم.  إذا ما تبنينا تعريف ترافيرسو، فسيكون من المفيد البحث عن مركزية فكرة المساواة في هذه المذكرات، والمصطلحات التي عبّرت عنها، والشرائح الاجتماعية المستهدفة بها، والمرجعيات الفكرية التي ألهمتها، والتحالفات السياسية لتحقيقها، والمواقف ممن اعتُبروا رافضين ومعارضين لها.  وهي العملية التي ستلقي ضوءا جديدا على تاريخ لا يزال حبيس مواقف إيديولوجية متشنجة.

      ثاني الهموم هو موضوع الميلونكوليا في حالة اليسار المغربي.  كما هو الأمر بالنسبة لموضوع ترافيرسو، فإن اليسار في المغرب، عاش سلسلة من الانتكاسات تتجلى في عجزه في الوصول إلى السلطة أو تحقيق موقع قوي في قلبها.  يتقاطع موقف اليسار في المغرب من هذا الفشل مع يسار ترافيرسو على المستوى العالمي خلال الفترة السابقة ل 1989 في حفاظهما معا وقتها على الأمل في التغيير وعلى اعتبارهما للفشل كتراجعات مؤقتة لا تلغي حتمة الانتصارات القادمة.  لكن، إذا كان ترافيرسو يعتبر سقوط جدار برلين حدثا محولا في مسار اليسار على المستوى العالمي، فإن مخلفاته ظهرت في مناطق أخرى في العالم، في فترات وبتجليات مختلفة. في حالة المغرب، تبرز في المذكرات سنة 1998، أي حوالي عشر سنوات بعد سقوط الجدار، وتعيين حكومة اليوسفي كإعلان عن نهاية الاشتراكية كوعد بأوتوبيا تحقيق المساواة الاجتماعية واقتسام السلطة مع الملكية.  السؤال الذي يوحي به نص ترافيرسو حول هذا الموضوع هو الكيفية التي برز بها هذا التحول العميق في مسار اليسار المغربي من خلال شهادات أصحاب المذكرات، ومدى كون زمن الشاهد المغربي يعلن هو أيضا موت أوتوبيا اليسار ويعبر عن حالة ميلونكوليا مغربية.

      إن الجواب على هذا السؤال يتطلب توسيع المادة المعتمدة.  هناك كتابات متعددة صدرت في المغرب حول هذا الموضوع، بعضها يعتمد منطلقات يسارية تسعى لتقييم مسار اليسار في الحالة المغربية لما بعد 1998.  تعكس هذه الكتابات التي صدرت في تلك المرحلة التوجه نحو تبرير الواقعية السياسية لحكومة اليوسفى، حكومة التوافق، باعتبارها تسمح بتجاوز المرحلة الطويلة لعجز اليسار على إضعاف الملكية، وتفتح آفاقا لسياسة جديدة.  في المقابل، هناك كتابات اعتبرت حكومة التوافق إعلان عن تخلي اليسار ممثلا في الاتحاد الاشتراكي عن دوره كحزب يدعو للتغيير وإذعانه للسلطة الملكية التي لم تقدم أي تنازلات.

      لا تقتصر الكتابات المفيدة في هذا الباب على النصوص ذات الهم القانوني أو الإيديولوجي، بل يجب توسيعها لتشمل مذكرات حميمية لمفكرين على غرار عبد الله العروي في سلسلة مذكرات الصباح، أو علي أمليل في مرايا الذاكرة، وروايات لكتاب ينتمون لليسار مثل محمد برادة، ومحمد الأشعري، الذي بالإضافة إلى كونه شاعر وروائي، فهو أيضا شغل منصب وزير الثقافة لمدة عشر سنوات منذ 1998.  وإذا تبنينا نهج ترافيرسو ووسعنا المادة المدروسة للبحث عن صيغة مغربية للميولونكوليا، فستشمل الإنتاجات السينمائية، على غرار أفلام سنوات الرصاص التي برزت منذ بداية القرن الحالي، والتحولات التي تعرفها الإنتاجات المسرحية والتلفزية والموسيقية والفنون التشكيلية والتعابير البالغة التنوع في الفضاء الرقمي.  هذا المشروع، كفيل بأن يسمح بقراءة ذاكرة اليسار المغربي في سياق أوسع، وبفهم أدق للمعاني التي أعطاها اليساريون بانتماءاتهم الفكرية المتنوعة في السابق لأوتوبيا المساواة، وبمدى إحساسهم اليوم بالفشل، وبعيشهم حدادا على مشروع منته، أو بمعاناتهم لحداد مستحيل، أو بحثهم على صيغة جديدة لتحقيق أوتوبيا لا تموت، أو على أوتوبيا جديدة بديلة لأوتوبيا المساواة.


[1] Enzo Traverso, Left-Wing Melancholia: Marxism, History, and Memory, New York: Columbia University Press, 2016.

- عبد الحي مودن

جامعة محمد الخامس – كلية العلوم القانونية والاقتصادية – الرباط

أضف ردا

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.