الإثنين , 20 نوفمبر, 2017
إخبــارات
الرئيسية » نـدوات وملفـات » بناء مازيغن

بناء مازيغن

Rafael Moreira, A construçao de Mazagao, cartas inéditas 1541-1542, Instituto Portugues Do Patrimonho Arquitectonico, Lisboa, 2001.

milaffat_10.2بناء مازيغن، رسائل غير منشورة (1541-1542). تقديم وتنسيق رافائيل موريرا، من جامعة لشبونة الجديدة ترجمة جانين كينتان و المهدي الزواق. صدر هذا الكتاب بلشبونة في سنة 2001، في 250 صفحة، بطباعة أنيقة على أوراق صقيلة، وهو ثمرة مجهود جماعي، شارك فيه مجموعة من الأساتذة من تخصصات مختلفة. وأشرف عليه المعهد البرتغالي للتراث المعماري. ويندرج في إطار مشروع فيدير للتعاون بين المغرب والبرتغال وإسبانيا حول إعداد التراب والتراث الثقافي. يركز هذا العمل على سنة 1541، التي شرع فيها البرتغاليون في إعادة بناء مدينة مازيغن وفق تصميم هندسي جديد يتناسب مع الأهمية التي حظيت بها المدينة من لدن البرتغاليين، ومع الدور الذي كان على المدينة أن تلعبه كمركز من أهم المراكز البرتغالية في المغرب آنذاك. ويشتمل على دراسة تمهيدية من إنجاز رافاييل موريرا، تطرق فيها إلى تاريخ المدينة منذ أن كانت حصنا صغيرا لدعم مدينة أزمور، إلى أن بدأ التفكير في تعزيز قدراتها العسكرية، وتحصينها وفق أحدث التصميمات ومواد البناء في القرن السادس عشر، لتكون قادرة على التصدي لهجومات المغاربة ولعوادي الزمن. كما استعرض ما عرفته المدينة من تطورات معمارية إلى غاية استرجاعها من لدن المغاربة، وتطرق إلى الصدى الذي خلفه استرجاعها من لدن المغاربة، والصيت الذي ارتبط باسم مازاغان في البرتغال والبرازيل، والأحوال التي توجد عليها حاليا. وبعد ذلك، يتضمن الكتاب سبعين وثيقة تعود إلى سنتي 1541-1542، اللتين تم فيهما البناء، وكلها تتطرق إلى المسائل المتعلقة بالدفاع وتحصين المدينة، والمهام التي أوكلت إلى بعض الخبراء والمهندسين لزيارة المدينة ودراسة التصاميم اللازمة لبنائها بشكل عصري ومواد البناء وسير الأشغال.

من حسنات هذا الكتاب، أن المؤلفين أولوا عناية خاصة، ليكون نشره بثلاث لغات هي العربية والفرنسية والبرتغالية، بغية استفادة أكبر عدد من المهتمين، وتجاوز عرقلة اللغة التي تقف عائقا أمام ذلك. فالنص العربي قدم بشكل مستقل من الغلاف الأيمن للكتاب، ويتضمن المقدمة ثم ملخصات موجزة للوثائق السبعين. أما النص البرتغالي فقد قدم من جهة الغلاف الأيسر، ويتضمن المقدمة، باللغتين البرتغالية والفرنسية، وتقديما مفصلا لنفس الوثائق الموجودة في أرشيف المكتبة الوطنية بلشبونة. وبعد ذلك نجد النص الكامل لهذه الوثائق السبعين مع ملخص لمضامينها بالفرنسية. ويعزز ذلك كله، مجموعة من الصور الفوتوغرافية للمعالم الأثرية للمدينة (39 صورة)، وبعض الخرائط والتصاميم القديمة (6 خرائط).

 

- عثمان المنصوري

78

أضف ردا

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*