الإثنين , 25 سبتمبر, 2017
مواضيع المجلة
الرئيسية » قـــراءات » الكتابة الأنثروبولوجية بيدين1

الكتابة الأنثروبولوجية بيدين1

كيفن دواير، حوارات مغربية بين المؤلف كيفن دواير والفقير محمد الشرادي، مقاربة نقدية للأنثروبولوجيا ، ترجمة: محمد نجمي الروداني ومحمد حبيدة، مراجعة: محمد المنصور والمختار النواري، دار النجاح الجديدة، الدار البيضاء، 2008، 475 ص. 

على سبيل الاستهلال:

kiraat_11.1تندرج كتابات الباحث الأنثروبولوجي الأمريكي كيفن دواير Kevin Dwyerضمن الأفق الأنثروبولوجي الجديد الذي حاول الخروج على تعاليم الأنثربولوجيا الأكاديمية والإسهام في تطوير الأنثربولوجيا نظرية ومنهجا. لقد حاول انطلاقا من تجربته الميدانية بالمغرب إعطاء تصور جديد للأنثروبولوجيا يقطع مع الأنثروبولوجيا الغيرتزية2  التي هيمنت مع بداية السبعينات من القرن الماضي ويقترح طروحات جديدة بصدد علاقة الأنثربولوجي بالمخبر أو علاقة الذات بالآخر بشكل أعم، داعيا إلى فكرة أن النص الأنثروبولوجي هو في المحصلة إنتاج مشترك بين المؤلف والذوات التي يدرسها. هذه الأفكار حاول بلورتها تحت اسم المنظور الحواري أو الحوارية (Perspective dialogique /  .(Dialogismeويعترف دواير بتأثره بالكاتب والأنثروبولوجي الأمريكي كارلوس كاستانيدا3 Carlos Castaneda صاحب كتاب The Teaching of Don Juan. وهذا الكتاب يوجد ضمن قائمة الكتب التي ذكرها دواير في البيبليوغرافيا.

كيفن دواير Kevin Dwyer  باحث أنثروبولوجي أمريكي، ولد سنة 1942 بالولايات المتحدة الأمريكية. يشتغل منذ ثلاثة عقود حول المجتمعات العربية الإسلامية، وبشكل خاص حول المغرب وتونس ومصر. وقد اشتغل في بداية مساره العلمي أستاذا للأنثربولوجيا في جامعة نيويورك في السبعينات من القرن الماضي، وفي بداية الثمانينات عمل بمنظمة العفو الدولية بمدينة لندن في بريطانيا. وفي بداية التسعينات انتقل إلى تونس ليعمل بمعهد الأبحاث المطبقة. ومنذ سنة 2001 إلى الآن يشتغل أستاذا بالجامعة الأمريكية في القاهرة. من أهم أعماله:

–          Moroccan Dialogues: Anthropology in question (1982)

حوارات مغربية: مقاربة نقدية للأنثروبولوجيا.

–          Arab voices : the Humain Rights Debate in the Middle East (1991)

أصوات العرب: نقاش حول حقوق الإنسان في الشرق الأوسط.  

–          Beyond Casablance : M.A Tazi and the adventure of Moroccan cinema (2004)

خبايا الدار البيضاء: محمد عبد الرحمان التازي، مغامرات السينما المغربية.   

أما الكتاب موضوع القراءة فقد صدر في نصه الأصلي سنة 1982 تحت عنوان Moroccan Dialoguesوبعنوان فرعي Anthropolgy in question وظهرت ترجمته من الإنجليزية إلى العربية سنة 2008 من إنجاز محمد نجمي الروداني ومحمد حبيدة، وراجعها كل من محمد المنصور والمختار النواري. والكتاب ينقسم إلى بابين حيث يتشكل كل باب من عدة فصول، اشتمل الباب الأول على 11 فصلا ضمت الحوارات الإحدى عشر بينما اشتمل الباب الثاني على فصلين ) الثاني عشر و الثالث عشر( كرسهما لمناقشة الأنثروبولوجيا ومحاولة إعادة بنائها.

ويتصدر هذا المعمار مقدمة الترجمة (من إنجاز عمر أفا، المنسق العام) وتقديم بقلم المؤلف وألحق بملحقات هي الخاتمة والبيبلوغرافيا والفهارس.

الطرح المنهجي:

اعتبرت آن بيل أن كتاب حوارات مغربية، إلى جانب كتاب التهامي: صورة مغربي4 وكتاب تأملات في عمل ميداني في المغرب5، جاء خارج التقليد الغيرتزي، وأن هذه الكتب الثلاثة هي من المحاولات الأولى لإعطاء حساسية ما بعد حداثية (postmodern sensibility) للأدبيات الإثنوغرافية6. ولعل المقابلة بين هذه الأعمال الثلاثة له ما يبرره باعتبار أنها صدرت في فترات متقاربة واختارت المغرب ميدانا لبحثها. ودواير نفسه يبرز أوجه الشبه والاختلاف بين مقاربته ومقاربتي كرابنزانو ورابينو (ص425).

اتبع دواير في هذا الكتاب منهجية الحدث والحديث (ص15، ص126، ص163) تجلت في أخذ أحداث معينة كنقطة الانطلاق ثم تسجيل الحوارات المتعلقة بها. وتحاشى المؤلف إعطاء معان ضمنية لما يقوله الفقير معارضا بذلك ممارسة راسخة في الأنثروبولوجيا الأورثودوكسية تخفي في ثناياها تفوق الذات الغربية ودونية الآخر غير الغربي. لقد سعى دواير جاهدا إلى إظهار الذات والآخر في تفاعل جدلي. ولنقل، حسب تعبير الأنثروبولوجي منذر كيلاني، أن هاجسه تجلى في الحديث إلى الآخر  (parler à l’autre) بدل الحديث عن الآخر  (parler de l’autre)7.

مدار الحوارات:

تمت الحوارات بين كيفن دواير، أنثروبولوجي نيويوركي في منتصف الثلاثين من عمره، والفقير محمد بن العياشي الشرادي، قروي مغربي في الخامسة والستين من عمره (ص283). الملاحظ إذن أن طرفي هذه الحوارات غير متجانس (سواء على المستوى العمري أو المهني أو الثقافي). جرت معظم الحوارات في صيف 1975 (ص42) وقضى دواير تقريبا كل الوقت مع الفقير محمد وعائلته بقرية أولاد الفيلالي8 وهي إحدى قرى سهل سوس.

لم يصرح دواير بدواعي اختياره بالضبط لهذه المنطقة وللفقير محمد على وجه التحديد دون غيره من فلاحي المنطقة، وربما كان عامل السن من دواعي اختيار الفقير محمد، فسنه المتأخر من العمر يجعله يملك ذاكرة بعيدة المدى.

لقد شملت الحوارات أسئلة حول ماضي الفقير ومواقفه حيال مشاكله اليومية ومواضيع من قبيل ختان الأطفال والزوايا وزواجه الأول والثاني وآرائه حول الأمازيغ  واليهود والنصارى وحفرت في ذاكرته للحديث عن مغرب فترة الحماية وما بعدها.

ففي الحوار الأول طرح دواير “أسئلة عميقة موضوعية مرتبة ترتيبا زمنيا” (ص127) وركزها حول العمل والزواج والفترة الاستعمارية، وفي الحوار الثاني والثالث (اجتماع مريدي الزاوية التيجانية والختان) حيث “جاءت معظم الأسئلة عفوية وطبيعية مما يبدو أنها أحداث غير معقدة نسبيا” (ص128).

أما الحوار الرابع فقد تركز حول التواصل الفعلي الذي كان بين الفقير والنصارى أثناء فترة الاستعمار وبعدها وكذلك موقفه من العمل في أوروبا، وسلط الحوار الخامس الضوء على الموسم (ألموكار) وعلى الصلحاء، في حين تناول الحوار السادس حدث سرقة الدراجة وآراء الفقير عن العرب والأمازيغ واليهود. الحوار السابع هو توضيح لوجهة نظر الفقير حول النزاع وحول الشراكة (في الأرض وفي الآليات) والصداقة. وكان الحوار الثامن حول زواج بنت الفقير، وتناول الحوار التاسع زيارة الشيخ وتجربة الفقير عندما كان مقدم القرية ليعقبهما حديث عن الحياة السياسية بعد استقلال المغرب، وكرس الحديث العاشر للحديث عن رأي الفقير في افتراق الإخوة وفي مسألة حبه لأولاده وأحفاده، أما الحوار الحادي عشر والأخير فهو بمثابة فلاش باك (flash back) يستعرض فيه دواير اللقاء الأول بينه وبين الفقير و ظنون هذا الأخير حول ما قام به الأنثربولوجي.

الكتاب كوثيقة سياسية لمغرب الحماية وما بعدها:

إن سرد الفقير محمد يرسم صورة للمغرب سواء في فترة الحماية أو بعد الاستقلال، وهو غني بالمعطيات والمعلومات عن هاتين الحقبتين من تاريخ المغرب المعاصر.

قائد المنطقة:

لقد كان القائد بوشعيب الشخصية المهيمنة في المنطقة خلال فترة الحماية إذ حكم بمفرده لمدة ثلاثين سنة وبقي في منصبه إلى آخر أيام الاستعمار في سنة 1955. لقد كان هذا القائد نزيها في بداية حكمه إلا أنه بدأ يتهافت على قبض المال قبيل نهاية حكمه عندما “اقتسم” السلطة مع ضابط فرنسي. لقد كان دائما هناك عمل غير مأجور ينجز من أجل هذا القائد “فكلما وجدوك وحيثما التقوا بك في الطريق فإن الشيخ يقول لك “اذهب واحضر الحطب إلى منزل القائد” أو “اذهب واحضر بعض الكلأ إلى منزل القائد”  (ص69 – 71).

العلاقة بالنصارى  )الفرنسيين تحديدا( قبل الاستقلال وبعده:

تمركز الحديث في الحوار الرابع حول النصارى وتحديدا الفرنسيين. لقد استعمل هؤلاء في استعمارهم للبلاد عرب الشمال كوسطاء، كقواد وشيوخ، وكان ولاء المقدمين للشيوخ  وولاء الشيوخ للقواد وولاء القواد للفرنسيين. كان كل منهم يساعد الآخر. ويشير الفقير إلى أن الحكام المسلمين يقضون أغراضهم الشخصية ويدعون أنها باسم الفرنسيين. لم يكن عدد الفرنسيين المتواجدين بالمنطقة كبيرا بخلاف مدينة الدار البيضاء التي كان حضورهم بها بكثرة.

وبعد انتفاضة 1953، جند الفقير إجباريا وأخذ إلى الدار البيضاء في حملة لإقرار الأمن. لقد أخذ من منطقة القائد بوشعيب حوالي 400 شخصا وأحضر مائتي (200) شخص فيما بعد. ويشير الفقير أن أغلب الذين لبوا دعوة القائد كانوا من الذين لم يكن لديهم من يدافع عنهم. وحرص القائد على أن يكون من بين المجندين من يعرفهم جيدا لأنه أراد أن يكون إلى جانبه أناس يدينون له بالولاء (ص135). لقد تم تزويد هؤلاء المجندين الذين بلغ عددهم الستمائة بالبنادق والسكاكين والهراوات والحرب والمسدسات وكل شيء (ص300) وتعرضوا للمضايقة والسب من قبل البيضاويين بل تم وصفهم بالخيانة غير أنهم لم يعملوا على الإساءة إلى أي أحد. وبعد نهاية ثلاثة أشهر، أرجع هؤلاء المجندون أسلحتهم وعادوا إلى منازلهم. فقد ازدادت وثيرة الاضطرابات وازداد عدد القتلى، ولقد تقاضى كل واحد ألف فرنك في اليوم (ص140).

بعد الاستقلال، لم يعد للحكام النصارى أثر. أما أصحاب الضيعات فقد التزموا الهدوء وتابعوا أشغالهم وتغير سلوكهم  نحو العمال تجاه الأفضل. (ص 140).

سياسة الاستقلال:

بعد التفاوض على الاستقلال، جرت الانتخابات. كان الانتخاب الأول من أجل المجلس الجماعي. وبعد ذلك كان هناك انتخاب من أجل البرلمان، انتخاب1963. ولم تشارك الأحزاب في الانتخاب الأول نظرا لعدم وجودها. لقد تزامن انتخاب1963 مع ظهور الأحزاب التي أصبحت المؤطرة للبادية. وكان لحزب الاتحاد الوطني ظهور قوي في منطقة سوس في هذه الانتخابات. والملاحظ أن ردود الفقير حول هذا الموضوع طالها كثير من الحذف. (ص300)

من الميدان إلى النص أو لمن الصوت ولمن النص ؟

تحولت تجربة الحوارات التي أجراها دواير مع الفقير إلى نص مكتوب وهنا تطرح مسألة علاقة الشفوي بالمكتوب. لقد كان دواير واعيا بالسلطة التي تمارسها الكتابة. فرغم محاولته بأن تحافظ الحوارات على فوريتها فقد سقطت معطيات كثيرة عند نقل الأحاديث إلى حوارات مكتوبة كاختفاء الإشارات والنبرات الصوتية والمزاج ومعنى الدارجة المغربية عند ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية (ص17).

علاوة على هذا، حرص الفقير ألا يظهر في الكتاب الكلام المتعلق بالمخزن (ص19) ونزولا عند هذه الرغبة في تحاشي ذكر المخزن في النص النهائي، أشار المؤلف إلى ما قام بحذفه بنقط داخل قوسين (…) (انظر مثلا ص300، وص302، وص303).

فرغم أن صوت الفقير حاضر في مختلف فقرات النص تماما مثل صوت الأنثروبولوجي فقد تدخل هذا الأخير لصياغة أجوبة الفقير. ويرى ديل إيكلمان Dale Eickelman أن تدخل الأنثروبولوجي له ما يبرره وإلا فإن “قلة الاهتمام بالشكل القصصي في  سرد الأحداث  قد  يؤدي  إلى  توخي  موضوعية  مبالغ  فيها  في  التجربة  الاجتماعية”9. هذا التأثير الواضح للكتابة يعبر عنه  فانسان كرابنزانو V.Crapanzano صاحب كتاب التهامي: صورة مغربي “مهما حاولت التزام الدقة في تقديم نص التهامي، فإنه يظل بشكل من الأشكال نصي. لقد تبنيته… كراو في نفس اللحظة التي حرمت فيها صاحبه من هذا الامتياز. لقد حظيت بامتياز إعادة الرواية. أتمنى، مع ذلك، أن يكتشف القارئ التهامي ويجد فيه شيئا من ذاته”10. وهنا نتساءل: لو قدر للفقير قراءة حوارات مغربية هل كان سيتعرف فيه على ذاته؟

ملاحظات نقدية:

 بعد هذا العرض الموجز لأبرز ما تضمنه العمل، يمكن تسجيل بعض الملاحظات النقدية :

–        الملاحظ أن دواير لم يرفق متنه بأي وثيقة مكتوبة، هل لكون انتشار الأمية بين مجتمع الفقير حرمه من توثيق الأحداث أم أن دواير يعلي من قيمة الشفهي مقابل سلطة المكتوب؟ فلا نجد في حديث الفقير إشارات ولا إحالات على الوثائق. فهو لم يعتمد في “استراتيجية” أجوبته على الأثر المكتوب. فعلى الرغم من أن الفقير لا ينتمي إلى تلك المجتمعات التي لم تعرف الكتابة (sociétés sans écriture) فإن الوثيقة المكتوبة كانت غائبة تماما.

–        هناك غياب آخر يمكن تسجيله على مستوى الذاكرة الجينيالوجية. فلا نجد في حواراته حديثا عن أجداده وأصوله.

–        أبرزت الحوارات عمق العلاقة بين الفقير والعالم الأنثربولوجي اللذين تواصلا مع بعضهما تواصلا جيدا. يطرح هنا سؤال عن سر هذا البوح. وهذا ما تشهد به نصوص أخرى كنص إيكلمان مع الحاج عبد الرحمن أو نص كرابنزانو مع التهامي وغيرهما. هل نفضل البوح للغريب وللأجنبي لأسباب سيكولوجية ؟

–        لم تصدر من الفقير استفسارات حول نفس المواضيع التي تخص دواير. هل لعدم إحاطة المخبر بالعالم الذي ينتمي إليه الأنثروبولوجي أم أن الفقير لم تكن له أدنى مصلحة قي محادثاته مع دواير؟. لنتأمل هذا المقطع )ص354):

الفقير       : بالنسبة لي، أعرف أنه لم يكن يهمني أي سؤال من أسئلتك. أعرف أن تلك الأسئلة تخدم مصلحتك لا مصلحتي. إني أفكر في أسئلتك، سواء كانت قصيرة أو طويلة، وأتأمل فيها لأنها تخدم مصلحتك، لا مصلحتي.

كيفن       : عم تريد أن أسألك؟

الفقير      : لا يهم، يمكنك أن تسألني حتى عن الثعابين.

وترى آن بيل أن هذا الاعتراف الصادر من قبل الفقير والوارد بشكل متأخر في نهاية الكتاب لا يشكل مفاجأة للقارئ. ولكي تفسر هذا، أوردت المقتطف التالي، وهو عبارة عن الأسئلة التي وجهها دواير الى الفقير بصدد زواج ابنته، واعتبرته  مثالا نموذجيا للحوارات الواردة في الكتاب11 :

كيفن       : وعندما ذهبت إلى منزلهم في اليوم السابع، ماذا حدث إذ ذاك؟ كم كان عدد الذين ذهبوا؟

الفقير      : ما يكفي لملء شاحنة “البيكاب”.

كيفن       : هل كان ذلك العدد كبيرا أم هو رقم عادي؟

الفقير      : عدد عادي بالنسبة ل “بيكاب” واحدة فقط.

كيفن       : وماذا حدث عندما وصلتم هناك؟

الفقير      : تعشينا وبقينا إلى أن أصبح الصباح، تقريبا، ثم ذهبنا، ذلك كل ما هنالك

كيفن       : هل نمتم هناك ؟

الفقير      : لا، لم نفعل.

كيفن       : متى وصلتم هناك ؟

الفقير      : وصلنا عند صلاة المغرب.

كيفن       : هل وصلتم في الوقت المناسب، أم كنتم متأخرين ؟

الفقير      : إنه وقت مناسب، إن المجيء بعد صلاة المغرب هو الذي ليس مقبولا. ولكن إذا وصلت هناك عند  صلاة المغرب، فذلك حسن.   )ص271(

بيد أن هذا النقد يبدو مفرطا في القسوة والانتقائية ولا يعكس جوانب ثرية في ثنايا الكتاب. أضف إلى هذا أن دواير ركز في هذا الكتاب على ما هو عادي وألح على أن تكون الحياة اليومية في صلب الحوارات )هامش 6 ص427(.

ما يشبه الخاتمة:

مكنتنا هذه القراءة من استكشاف المقاربة التي يقترحها أحد منظري الحوارية وهو كيفن دواير. ولعله يمكن الدفع بمقاربته بعيدا والتطلع إلى حوارية معكوسة dialogisme à l’envers  ، تقلب فيها الأدوار ويحاصر من خلالها المخبر الأنثروبولوجي بالسؤال!

الهوامش:

1-      استلهمنا هذا العنوان من المقال التالي :MILLER Jean – Claude, « Du monologue au dialogue ou l’ambigüité d’écrire des deux mains»altérités, vol 4 , n° 1, 2007 : 99-117

2-    نسبة  إلى الأنثروبولوجي الأمريكي كليفورد غيرتز Clifford Geertz (1926 – 2006). وهو يعتبر مؤسس المدرسة التأويلية في الأنثروبولوجيا ومن أكبر الدعاة  لإيلاء الأهمية لدراسة الرموز في الثقافة وللفكرة القائلة بأن هذه الرموز تضفي معنى ونظاما على حياة الناس. وغالبا ما ينظر إلى هذه المقاربة على أنها النقيض للمقاربات التجريبية كالمادية الثقافية. للتوسع في هذه النقطة يمكن الرجوع إلى كتابه تأويل الثقافات (1973) الذي نقله إلى العربية وقدم له محمد بدوي (من منشورات المنظمة العربية للترجمة، بيروت، 2009).  ويعطي الفصل الثاني عشر من حوارات مغربية فكرة وافية عن النقد الذي يوجهه دواير للمقاربة الغيرتزية.

3-        MILLER, ibid., note 4), page 109.

4-      CRAPANZANO Vincent, Tuhami: Portrait of a Moroccan, University of Chicago Press, 1980.

5-    RABINOW Paul, Reflections on Fieldwork in Morocco, University of California Press, 1977.  (Traduit en français sous le titre: Un Ethnologue au Maroc : réflexions sur une enquête de terrain, Hachette, 1988, préface de Pierre Bourdieu ).

6-    BEAL E. Anne, Reflections on Ethnography in Morocco, Critique of Anthropology, Volume 15, Number 3, 1995, p.289.

7-      KILANI Monther, “Du terrain au texte”, Communications, n°58, 1994, p.55.

8-      حسب هامش المترجم الوارد في الصفحة 276 فالاسم الحقيقي لهذه القرية هو “قرية أولاد مسافر”.

9-      ايكلمان (ديل)، “كتابة أنثروبولوجيا الشرق الأوسط”، ترجمة الناجي حسونة العرفاوي، مجلة البحرين الثقافية، العدد 23 ،  يناير 2000 ، ص 40.

10-  نقلا عن الهراس (المختار)، “الكتابة الاجتماعية والبحث الميداني”، مجلة المناظرة، السنة الأولى، العدد 2، دجنبر 1989، ص 92.

11-   BEAL, op. Cit, p298

- محمد لهبوب

108

أضف ردا

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*