الجمعة , 17 أغسطس, 2018
إخبــارات
الرئيسية » أرشيف الكاتب: سعيد الحنصالي

أرشيف الكاتب: سعيد الحنصالي

جامعة محمد الخامس – كلية الآداب – الرباط

الترجمة والسياق: نترجم أم نؤول؟

Umberto Eco,  Dire presque la même chose : expériences de traduction , Paris, Grasset , 2006. أمبرتو إيكو، أن نقول الشيء نفسه تقريبا، ترجمة أحمد الصمعي، بيروت، المنظمة العربية للترجمة، 2012   تقديم الترجمة كما يقول إدمون كاري Edmond Cary ، هي إحدى الوسائل الجوهرية للتواصل القائم على المشترك الثقافي وإحدى الطرائق الكبرى لتقاطع الثقافات[1].من هذا المنظور يشكل البعد الثقافي موضوعا مركزيا في ... أكمل القراءة »

أمبرتو إيكو: الأدب والتمرين المستمر للغة

“المعنى يسكن النص حقيقة كجوهر ملغز، إنه عمق هذا الكيان الفضولي المسمى شكلا وفعل القراءة يسعى إلى كشفه”   يسعد مجلة “رباط الكتب” و”مركز تواصل الثقافات” أن يستضيفا اليوم هذا اللقاء العلمي حول التجربة الثقافية والأدبية لأمبرتو إيكو الذي وافته المنية في 19 فبراير 2016. كنت شخصيا أحسب أن الموت لن يختطف بيسر شخصا من طينته أو على الأقل كنت ... أكمل القراءة »

معرض الكتاب العربي: احتفاء باليوم العالمي للغة العربية – نافذة نحو الممكن، نافذة نحو المستقبل

 ينعقد معرض الكتاب العربي (14-19 دجنبر 2015 بالرباط) بمبادرة من معهد الأبحاث والدراسات للتعريب في ظرفية ثقافية موسومة بالعديد من الإكراهات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية. يتعلق الأمر أساسا بالأسئلة الحارقة حول جودة المنظومة التربوية وتراجع القدرة الشرائية وتعدد الوسائط المنتجة للمعرفة. إن إشكال تداول الكتاب والقراءة عند المتلقي العربي يطرح العديد من التحديات أمام كل المتدخلين. تحديات تفرض فتح نقاش علمي ... أكمل القراءة »

جمال الغيطاني: عندما يتحول الأديب إلى كون (1945- 2015)

رحل جمال الغيطاني في غفلة من الأهل والأصدقاء والقراء تاركا في جعبته المزيد. حضوره القوي يجعلك تعتقد أن الموت سيخجل من الاقتراب منه، لكنه فعل. قالت زوجته في حفل تأبينه إنه كون وليس كيانا أو مجرد كائن، وقالت ابنته ماجدة إنه لم يكن يحب ترك عمل ناقصا ولذلك فقد ترك آخر ورقة كتبها على مكتبه تامة لا يشوبها نقصان. جمال ... أكمل القراءة »

لك مني كل التحية

أكتوبر 1983 الأرجح أنه يوم ثلاثاء، في إحدى قاعات كلية الآداب بالرباط، كان لنا موعد مع درس في تقنيات المكتبة والتوثيق يلقيه علينا أستاذ شاب هو ادريس بلمليح. لا أذكر شيئا من درس ذلك اليوم لكنني أذكر، ولكل داخل دهشة أنه كان أنيقا شيق الحديث منصتا، وكنت قد لمحته قبل ذلك وهو يحادث أستاذه وأستاذنا طيب الذكر أمجد الطرابلسي رحمة ... أكمل القراءة »

احتفاء بالمعرفة والحرية

بين 1990 تاريخ كتابة النص- الشهادة حول عبد الله راجع، و2006 تاريخ كتابة النصين حول برنار نويل وعباس بيضون، أكثر من عقد من الزمن يحتفي فيه الشاعر بالحياة وبالموت معا. يودع أصدقاء ويضع آخرين في ذاكرة الحياة المشتركة. تروم هذه الورقة إلى تبيان كيف يكون هذا الكتاب احتفاء بالوفاء وبالاختلاف، احتفاء بالمعرفة في أشكالها الأكثر نبلا وعمقا. من الصعب وأنت تقرأ كتاب مع أصدقاء أن تفصل ... أكمل القراءة »

مالك الحزين يتوقف عن الشدو

في نهاية ثمانينيات القرن الماضي، كان ملتقى الرواية العربية الذي نظمه اتحاد كتاب المغرب فرصة اجتمع فيها عدد كبير من المثقفين والرائيين والنقاد العرب. تعرفت حينها على ابراهيم أصلان، ولم يكن مضى وقت طويل على قراءتي لروايته مالك الحزين باقتراح من الصديق الروائي عبد الكريم اجويطي. كنا وقتها طلبة نتلمس بداية الطريق، نقتسم نفس المقعد وكثيرا من الهموم والأحلام. توقعت أن أجد ... أكمل القراءة »

اللقاء الدراسي حول القوس والفراشة -مركز تواصل الثقافات -الرباط : 5 مارس 2011

تقديم: القوس والفراشة: رواية الانتصار على اليأس سجل صدور رواية القوس والفراشة إضافة مفصلية للرصيد الروائي العربي المعاصر،  ويمكن عد هذه الرواية امتدادا قويا لكل التجربة الإبداعية لمحمد الأشعري في تجلياتها التجنيسية المتنوعة. لقد جمع هذا العمل في انتمائه ورغم انتمائه إلى جنس الرواية، بين الطاقة الشاعرية والعمق الأسلوبي والتأمل في الشروط والإكراهات والمفاجآت التي تحكم النفس البشرية وتغير مساراتها، من السكون ... أكمل القراءة »

عن الكتب

عن الكتب،العدد الثالث، شتاء 2011 عن الكتب مجلة فصلية تعنى “بالإصدارات المغربية الجديدة وتنتصر للقراءة” كما نقرأ في عنوانها الفرعي. صدر عددها الثالث في شتاء 2011، وبذلك نكون أمام مشروع إعلامي وتعريفي واعد وطموح يجعل الكتاب والنشاط الثقافي في المغرب في صلب اهتمامه. ليس ذلك فحسب، بل إن قارئ المجلة ينتبه منذ الصفحات الأولى العناية التي يوليها فريق العمل بالشأن ... أكمل القراءة »

رحيل محمد أركون: 1928-2010 القراءة العالمة للعقل الإسلامي

قراءاتي الأولى لمحمد أركون بدأت بالموازاة مع الترجمات المتوالية التي كان ينجزها هاشم صالح، وعادة ما كان يقدمها بنصوص إيضاح وإضاءة كاشفة لمغالق المعنى. ولم أتعرف عليه وجها لوجه إلا في ربيع 2002 حين حضر إلى المغرب رئيسا للجنة تحكيم جائزة الأطلس الكبير التي ينظمها قسم الكتاب بمصلحة التعاون الثقافي التابعة لسفارة فرنسا في المغرب. كنت وقتها مسؤولا عن إعداد ... أكمل القراءة »